الأردن يقدم اقتراحاً لـ «بند طارئ» لدعم «أونروا» في مؤتمر جنيف

دبي - «الحياة» |

بعث رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة رسالة إلى رئيس الاتحاد البرلماني العربي علي عبد العال، طلب خلالها دعم اقتراح أردني بإدراج «بند طارئ» لدعم «وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (أونروا)، على جدول أعمال الاتحاد البرلماني الدولي المقرر عقده منتصف تشرين الأول (أكتوبر) المقبل في جنيف.


وقال الطراونة أمس (الإثنين)، وفق ما أوردت «وكالة الانباء الأردنية» الرسمية (بترا)، إن «إعلان الإدارة الأميركية وقف المساعدات عن أونروا، له من التداعيات الكبيرة على حقوق الشعب الفلسطيني، ما يتطلب تحركاً وإسناداً من البرلمانات العربية لحض الدول المانحة على سد عجز الوكالة، وهو ما نأمل أن يقوم به الاتحاد البرلماني العربي بمخاطبة البرلمانات العربية لمساندة الاقتراح الأردني».

وأضاف أن «قضية اللاجئين تعد واحدة من ملفات الحل النهائي، ولا يمكن التنصل من حقوقهم التي تعترف بها الشرعية الدولية، ما يتطلب أن تنهض الدول المانحة بواجباتها إزاء هذا الملف، والعمل على سد عجز الوكالة لتتمكن من مواصلة دورها في تقديم الرعاية والخدمة التعليمية والصحية للاجئين».

وكان وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، أكد اول امس، أنّ قضية «أونروا» تشكل «أولوية» لبلاده، مشيراً إلى أنّ «الأردن مستمر في بذل كل جهد ممكن لحشد التأييد الدولي السياسي والمالي لدعمها وتمكينها من الاستمرار في القيام بواجباتها إزاء أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني».

وكانت الولايات المتحدة أوقفت الجمعة الماضي، كل التمويل الذي كانت تقدمه إلى «أونروا»، علماً أنها تُعد أكبر مساهم للوكالة، وتقدم ثلث موازنتها البالغة 1.1 بليون دولار في العام 2017.