موغيريني ترفض دعوة إسرائيل لإلغاء لقائها نواب عرب الـ 48

الناصرة - «الحياة» |

رفضت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني طلبات إسرائيلية بعدم لقائها وفدَ نواب عرب في الكنيست، يحمل إلى بروكسيل ملف «قانون القومية» وتداعياته بهدف الحضّ على اتخاذ خطوات ضده بوصفه «عنصرياً».


وأكد مكتب موغيريني أنها ستجتمع بالوفد، على غرار اجتماعات عقدتها مع أحزاب أخرى في الكنيست، وستناقش معه قضايا تتعلق بعرب الـ48. وأوضح المكتب أن موغيريني «تجتمع بشكل روتيني مع ممثلين عن الحكومة والبرلمان، بما في ذلك المعارضة، وإسرائيل ليست استثناء». وإضافة إلى عرض خطورة تداعيات «قانون القومية» على الفلسطينيين، سيطالب وفد القائمة العربية المشتركة «الاتحاد» بإدراج منظمات يمينية عنصرية إسرائيلية على اللائحة الأوروبية للإرهاب، ومنع ناشطيها من دخول دوله من دون تأشيرة؛ كما سيطالبون باتخاذ خطوات ديبلوماسية ضد هدم البيوت والقرى في النقب، وضد العنف والتحريض العنصري والتمييز الاقتصادي والاجتماعي.

وسيشارك أعضاء الوفد أيضاً في لقاءات ديبلوماسية رفيعة المستوى، من بينها لقاء مع وزير خارجية لوكسمبورغ جان آسلبورن، ومسؤولين في سلك الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، ومسؤولين كبار في مفاوضات سياسة التوسعة والجوار في الاتحاد الأوروبي وفي القسم المعني بالشرق الأوسط، وبرؤساء أحزاب ونواب في البرلمان الأوروبي، وبالمجلس الاستشاري لوزارة خارجية بلجيكا، في مسعى ليس فقط لشرح خطورة «قانون القومية»، بل أيضاً لتحصيل اعتراف بالأقلية الفلسطينية في إسرائيل، استناداً إلى الإعلان الأوروبي في شأن الاعتراف بحقوق الأقليات.