السودان يجتاز المرحلة الأولى في مشروعه «النووي»

(سونا)
الخرطوم - النور أحمد النور |

أعلنت الخرطوم أنه في غضون السنوات العشر المقبلة، «ستُبنى أول محطة نووية للاستخدامات السلمية في السودان»، مؤكدة أن «المرحلة الأولى اكتملت بنجاح، ويجري الآن الانتقال إلى المرحلة الثانية المعنية بتحديد الشركات العالمية المنفذة للمشروع».


وقال وكيل وزارة الكهرباء السودانية موسى عمر أبو القاسم في تصريح لصحافيين أمس: «اختتمت ورشة نفذتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمشاركة مع وزارة الكهرباء والموارد المائية السودانية التي جرت خلال الأسبوع الماضي، إذ أكد خبراء الوكالة الدولية أن التحضيرات الأولية لبناء محطة للطاقة النووية في السودان تمضي بصورة جيدة». وأضاف: «في غضون عشر سنوات من الآن، يمكن أن نرى المشروع النووي على أرض الواقع».

وأوضح أبو القاسم أن «هناك ثلاث مراحل للمشروع، وأكملنا المرحلة الأولى (التحضيرية)، ويمكن أن ننتقل إلى المرحلة الثانية، المعنية بإكمال دراسات الجدوى والشروع في التعاقد مع المقاولين المنفذين للمشروع»، مشيراً الى أنه «يوجد أكثر من 10 مواقع، يمكن أن تستضيف المحطة النووية». وأضاف أن السودان لديه «اتفاقات دولية لتنفيذ مشروعات المحطة النووية السلمية، وزاد: «وقعنا اتفاقات مع روسيا والصين، ويمكن لهاتين الدولتين، أن تقدما التكنولوجيا للسودان، وما زلنا منفتحين مع مختلف دول العالم حول مثل هذه المشروعات».

وأكد أن وزارته «استلمت التقارير النهائية من خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والتي تعتبر بمثابة تقويم وتصويب لبعض مسارات المشروع، وتحديد نقاط القوة والضعف التي يمكن تحسينها». وتابع: «ليس هناك ملاحظات جوهرية من قبل خبراء الوكالة الدولية، لكن توجد ملاحظات لتحسين بعض النقاط».

إلى ذلك، أطلقت السلطات السودانية بكفالة مجموعة من الموقوفين على ذمة تحقيقات متعلقة بقضايا فساد واستغلال نفوذ وتلاعب بالنقد الأجنبي، بعد مضي أكثر من 180 يوماً من حملة الحرب على الفساد التي تبنتها الرئاسة وأطلقت عليها صفة «القطط السمان».

ومن أبرز الذين أُطلقوا المدير العام لـ «بنك فيصل» الباقر نوري، ورئيس «شركة التأمين الإسلامية» محمد الحسن الناير، والمدير العام لـ «شركة التأمين الإسلامية» كمال جاد كريم ونائبه صلاح حسيب.

وحددت محكمة جهاز أمن الدولة 12 أيلول (سبتمبر) الجاري موعداً للنطق بالحكم في قضية مسؤول الأمن السياسي السابق في جهاز الأمن والاستخبارات عبد الغفار الشريف.