إحباط هجوم قرب السفارة الأميركية في القاهرة

(رويترز)
القاهرة – محمد صلاح |

أوقفت أجهزة الأمن المصرية متطرفاً قرب السفارة الأميركية في وسط القاهرة، كان يعتزم تنفيذ «عمل عدائي» مستخدماً مواد كيماوية متفجرة.


وقال مصدر أمني إن الخدمات الأمنية في محيط ميدان «سيمون بوليفار» أوقفت شخصاً يُدعى عبدالله أيمن عبدالسميع (٢٤ سنة) يُقيم في حي الوراق في الجيزة (جنوب العاصمة)، بعد اشتعال حقيبة كان يحملها على ظهره وفيها قارورة بلاستيك تحتوي مواد كيماوية قابلة للاشتعال. وأوضح أن التحقيق الأولي للموقوف أشار إلى أنه «يعتنق بعض الأفكار المتطرفة، وكان يعتزم استخدام الحقيبة في عمل عدائي». ولم يُخلف الحريق أي تلفيات أو أي إصابات للمواطنين في المنطقة.

وجاء في بيان أصدرته قالت السفارة الأميركية: «نحن على علم بواقعة حدثت في شارع سيمون بوليفار في القاهرة». وطلبت من رعاياها «تجنب المنطقة ومراقبة وسائل الإعلام المحلية للحصول على المستجدات، وعدم المجيء إلى السفارة في هذا الوقت». وبعد ساعات أكدت أن الشرطة انتهت من تحقيقاتها في مكان الحادث، واستأنفت السفارة أعمالها العادية.

معروف أن السفارة الأميركية في القاهرة مُحاطة بإجراءات أمنية مشددة، وتوجد متاريس حديد وكتل خرسانية عند كل الشوارع المؤدية إليها، وتطوقها المكامن الأمنية من كل الاتجاهات، ويُمنع مرور السيارات في محيطها، وتدقق الأجهرة الأمنية في هويات المارة هناك.

وأظهر فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي شاباً في قبضة رجال أمن بالزي المدني والرسمي، وخلفهم تتصاعد ألسنة دخان: وفتشت الشرطة الشاب الموقوف في موقع الحادث، قبل اقتياده إلى الجهات الأمنية للتحقيق.

وأوقفت أجهزة الأمن حركة المرور قرب السفارة إلى حين التأكد من تأمين المنطقة، وانتشر أفراد من الشرطة في محيط السفارة خشية هجمات.