لوف: ألمانيا يجب أن تدافع بكل اللاعبين أمام فرنسا بطلة العالم

ميونيخ (ألمانيا) - رويترز |

أعلن مدرب ألمانيا يواخيم لوف أنه يجب على منتخب بلاده الدفاع بكل لاعبيه عندما يستضيف فرنسا بطلة العالم غداً (الخميس)، إذا كان الفريق يبحث عن تعويض إخفاقه في كأس العالم الأخيرة لكرة القدم وبدء صفحة جديدة.


وخرجت ألمانيا، بطلة العالم 2014، من الدور الأول في كأس العالم في روسيا في أكثر خروج مبكر للفريق خلال 80 عاماً بالمسابقة.

وستكون المباراة أمام فرنسا في دوري الأمم هي الأولى للمنتخبين بعد كأس العالم.

وقال لوف للصحافيين «نريد أن نظهر بشكل مختلف ونلعب مباراة جيدة أمام أبطال العالم. بكل تأكيد ستكون الفرصة متاحة لبعض التعويض»، مضيفا «يمكن الشعور بأن الفريق يدرك أنه يحتاج إلى تعديل الأمور».

وأكد «يجب أن نتحلى بالثقة بالدفاع ويجب مشاركة كل اللاعبين في الدفاع. يجب أن ندافع عن مرمانا بكل الطرق وهذا شيء مهم».

وتابع «بغض النظر عن الأسلوب، فإنه من المهم لكل اللاعبين المشاركة في الدفاع ولا يتعلق الأمر بلاعبي الخط الخلفي فقط. نريد إعادة التوازن للعبنا».

وقال لاعب وسط ألمانيا توني كروس إن «الفريق سيحاول إثبات أن التعثر في روسيا كان مجرد سوء حظ». وأضاف «عند المعاناة من مثل هذا التعثر يريد المرء إعادة الأمور إلى نصابها. نريد أن نستغل هذه الفرصة أمام فرنسا ونريد أن نترك علامة».

وألقى لوف في الأسابيع الأخيرة باللوم على أسلوبه الهجومي الزائد، الذي ترك الفريق معرضا لخطورة كبيرة في الخلف، في الخروج المبكر من كأس العالم.

وأشار لوف إلى أنه أصبح الآن على ألمانيا التأقلم مع دور الفريق غير المرشح للفوز عندما يواجه فرنسا التي استحقت إحراز لقب كأس العالم بعدما باتت أفضل فريق في العالم بالسنوات الأخيرة.

وأضاف «نحن غير المرشحين للفوز عندما يلعب أبطال العالم أول مباراة بعد إحراز اللقب. كنا المرشحين على مدار سنوات والآن علينا البدء من موقع مختلف».

واستبعد لوف تراجع مسعود أوزيل لاعب الوسط عن قرار اعتزال اللعب الدولي الذي اتخذه عقب كأس العالم بداعي أنه يتعرض للعنصرية، عقب اندلاع أزمة بسبب صورة تجمعه بالرئيس التركي طيب أردوغان.

وقال لوف عن لاعب أرسنال «أعلن اعتزاله وذكر أسبابه والقضية انتهت. عندما يعلن شخص الاعتزال بهذه الطريقة لا يمكن إعادته بعد ثمانية أسابيع لاحقة».