روايات مولود معمري مهّدت لولادة السينما الجزائريّة

أمين الزاوي |

مولود معمري مثقف إشكالي، شجاع، عميق وصادق وروائي من مؤسسي الرواية الجزائرية المكتوبة باللغة الفرنسية. عاش بمبادئه ومات من دون أن يبدل مواقعه.


كان مولود معمري (1917 - 1989) مثقفاً مناضلاً في صفوف جبهة التحرير الجزائرية سنوات الثورة، وكان هو من كتب بعض نصوص الخطب التي قدمها وقتها وزير الإعلام في الحكومة الموقتة الجزائرية أمحمد يزيد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة للدفاع عن القضية الجزائرية العادلة.

وإذا كان مولود معمري معروفاً كروائي بالدرجة الأولى من خلال نصوصه السردية الخالدة «الهضبة المنسية» المنشورة العام 1952 و«سبات العادل» 1956 و«الأفيون والعصا» 1965، وهي نصوص سردية خالدة، إلا أن مولود معمري هو أيضا الباحث اللساني والأنتروبولوجي الذي أسس وقعَّد لمبادئ النحو الأمازيغي، فهو إلى حد كبير يعد «سيبويه اللغة الأمازيغية»، فقد نشر كتابه المرجعي حول هذه اللغة بعنوان «نحو الأمازيغية» Tajerrumt n’tamazight » Maspero 1976 .

وإلى ذلك، فقد اهتم أيضاً بمسألة ثقافة الصورة انطلاقا من إيمانه بأن الرسائل الحضارية والسياسية والتاريخية تمر في شكل أقوى وأسرع وأوسع من طريق «الفيلم»، وثائقياً كان أو روائياً، وقد كتب نصين لفيلمين وثائقيين، الأول بعنوان «فجر المحكوم عليهم بالإعدام» والذي أخرجه أحمد راشدي 1965، و»موت الليلة الطويلة» الذي أخرجه غوثي بن ددوش 1979.

ومنذ فجر استقلال الجزائر العام 1962، حظيت أعمال مولود معمري بانتباه سينمائي، فنقلت إلى الشاشة الكبيرة روايتان له، وهما من أهم ما كتب على مستوى السرد، وأعني بهما: رواية «الأفيون والعصا» التي كتبها بالفرنسية بعنوان «L’opium et le bâton» وصدرت العام 1965، فكان أول فيلم روائي طويل في عهد الاستقلال من إخراج أحمد راشدي وإنتاج الديوان الوطني للصناعة السينمائية ONCIC، وهي مؤسسة حكومية، كان ذلك العام 1970. أما الرواية الثانية التي حُولت لاحقاً إلى فيلم طويل، فهي «الربوة المنسية» والتي كتبها أيضاً باللغة الفرنسية ونشرت العام 1952، وقد أخرج الفيلم المقتبس منها المخرج عبدالرحمن بوقرموح (1936 - 2013) وهو أول فيلم جزائري طويل يتم تصويره كاملاً باللغة الأمازيغية، إذ به سجل مولود معمري علاقة الأدب الروائي بولادة السينما الأمازيغية، وقد شرع في إنتاج الفيلم العام 1992 ولم ينته التصوير منه إلا العام 1995.

تعد نصوص مولود معمري الروائية عامرة وغنية بالأوصاف، نصوص تنتمي إلى الكتابة بالعين، فيها الكثير من التفاصيل الدقيقة المرتبطة بالطبيعة وبالإنسان، من حيث اللباس واللغة والأحاسيس وتفاصيل الجغرافيا وخصوصية الأماكن، فهو كاتب قريب من مدرسة الطبيعيين في علاقته بطبيعة الريف الجبلي القبائلي، وتكاد تكون أوصافه للطبيعة لوحات زيتية لكنها بالكلمات، كما أن توصيفاته المـــورفولـــوجية والــــفيزيولـــوجية للأشخاص مستقاة كلها من الحياة اليومية للفلاحين البسطاء في منطقة القبائل التي ينتمي إلى واحدة من قراها، وهي «ثاوريرت ميمون»، وهي القرية التي أنجبت مولود معمري والمفكر محمد أركون (1928 - 2010) أيضاً.

إن تركيز مولود معمري في كتاباته السردية على تفاصيل حياة الجزائريين في منطقة القبائل بأعالي الجرجرة لا يعني مطلقاً انعزاله أو دفاعه عن جهوية سلبية، بل هو في ذلك كان يكتب حياة البسطاء في هذه المنطقة التي ولد وكبر فيها مثلما فعل الروائي محمد ديب (1920 - 2003) الذي سجل وبدقة عادات وتقاليد الأسرة الفقيرة في مدينة تلمسان في ثلاثيته «ثلاثية الجزائر: الدار الكبيرة – النول- الحريق» باللغة الفرنسية، وقد تم اقتباسها هي أيضاً إلى الشاشة الصغيرة في مسلسل تلفزيوني بعنوان «الحريق»، عرف نجاحاً كبيراً، وقد أخرجه مصطفى بديع (1927 - 2001).

وجدت السينما في نصوص مولود معمري منجماً من الصور بالألوان وبالأحجام المطلوبة ومن دون تشويه أو مبالغة، ووجدت أيضاً في نصوصه حوارات جاهزة من دون مبالغة أو تنميق أو انتفاخ لغوي، كما عثرت في نصوصه على شخوص تعبر بكل صفاء وعفوية إنسانية عن عمق الإنسان الجزائري في أحلك مفاصل الصراع التاريخي، صراع ما بين عشاق الحرية وجنودها من جهة والقوى الاستعمارية المكرسة لثقافة الاستعباد والقمع.

لقد استفاد مولود معمري كروائي يكتب نصوصاً تنتمي إلى مجال التخييل، استفاد كثيراً من ثقافته كباحث أنتروبولوجي صرف عمراً طويلاً في تتبع الظواهر التاريخية واليومية وقراءتها على مستويات متعددة لسانية وثقافية ورمزية.

حين عرض فيلم «الأفيون والعصا» مباشرة بعد الانتهاء منه، في قاعات العروض الجزائرية، وقتها كانت الجزائر تملك عدداً يفوق الستمائة قاعة عرض، كان الإقبال منقطع النظير، وقد حقق الفيلم نسبة مشاهدة عالية، على مستوى شباك التذاكر، نسبة مشاهدة لم تعرفها قاعات العرض قبل ذلك، ويظل واحداً من الأفلام التي سجلت حضوراً في المخيال السينمائي الجزائري.

لقد صوّر الفيلم كما الرواية الجزائرَ في بعدها الأسطوري، حيث الحلم بالحرية والعدالة هو كلمة السر بين الجميع، وقدم الفيلم كما النص الروائي الجزائري البسيط في حياته اليومية ولكنه الكبير في حلمه وفي تطلعاته، إنه فيلم عن الإنسان ما بين الحقيقة والحلم، الفرد الذي لا يتوقف عن كسر الموانع والحواجز من أجل حريته الفردية والجماعية.

تعتبر رواية «الأفيون والعصا» لمولود معمري واحدة من الروايات الذكية التي تناولت الثورة الجزائرية بشعرية عالية، وبنـــظرة دقيـــقة بعيداً من الأحكام الجاهزة والكتابة الصاخبة، وبعيداً ن البطولية الدونكيشوطية، فـ»الأفيون» في الرواية يرمز إلى تلك «الشعارات» الفارغة التي امتلأت بها الأيديولوجية الكولونيالية، التي كانت تحاول بثها فرنسا الاستعمارية داخل أوساط الأهالي، محاولة إنقاذ وجودها في الربع الأخير من مباراة التاريخ، والتي كانت تدعي فيها بأنها المدافعة عن العدالة ما بين جميع ساكنة المستعمرة «الجزائر» التي كانت تعتبر مقاطعة فرنسية، وأن لا فرق بين الأوروبي والأمازيغي والعربي، وحين لا تنفع الأيديولوجيا والبروباغوندا في تهدئة الرأي العام تخرج فرنــسا «العصا»، وهي الملاحقات والمنع والنفي والتعذيب والتجويع.

رواية» الأفيون والعصا» هي رواية الأسرة، حيث تدور الأحداث أساساً حول ثلاثة إخوة هم بشير لزرق وهو طبيب خريج جامعة باريس، أما الأخ الثاني بلعيد فهو معلم اللغة الفرنسية يعيش حالة من الانفصام ما بين صداقة الفرنسيين والتعاطف مع الثوار، فيما الأخ الأصغر «علي» فهو منخرط كلية في صفوف جبهة التحرير الوطني ضد القوى الاستعمارية ويحلم برفع العلم الجزائري على أسوار العاصمة، والأسرة بهذه الصورة تمثل الجزائر إبان الثورة التحريرية.

وذكاء الرواية وهو ما حافظ عليه أيضاً الفيلم الذي أخرجه أحمد راشدي، يقوم على تقديم صورة موضوعية وجريئة عن الثورة الجزائرية، إذ لم تكن هذه الحرب ما بين الفرنسيين والجزائريين بل كانت ما بين المستعْمِرين والمستَعْمَرين، إذ إن هناك من الأهالي من اشتغل مع الاستعمار وفي المقابل هناك من الفرنسيين من كان إلى جانب الثورة الجزائرية.

لقد نجح فيلم «الأفيون والعصا – ثالة» لأحمد راشدي لعالمين اثنين، أولهما: اختيار رواية ذكية وقوية وشاعرية حتى في عنفها، وهي «الأفيون والعصا» لمولود معمري، وثانيهما: اختياره أهم وجوه التمثيل المسرحي والسينمائي الجزائري في الستينات، والذين كانوا هم أنفسهم جزءاً من الثورة الجزائرية، فغالبيتهم كانوا مناضلين في صفوف الثورة التحريرية، كمصطفى كاتب، وسيد علي كويرات، ومحيي الدين بشطارزي، والعربي زكال وحسن الحسني إلى جانب الممثل الفرنسي الكبير جان لوي ترينتينيان.

حين عُرض الفيلم، ساعد بقوة في الترويج للرواية بين جمهور واسع من القراء، وفي المقابل قدمت شهرة الرواية واسم الروائي مولود معمري كثيراً من الدعم المعنوي للفيلم وحقق له أفق استقبال متميز.

* روائي وأكاديمي – الجزائر