إغلاق معبر إيريز بعد احتجاجات

غزة، «الحياة» - أ ف ب |

أعادت إسرائيل إغلاق معبر إيريز (بيت حانون) شمال قطاع غزة أمس، غداة صدامات قرب نقطة العبور، نتجت من قمع القوات الإسرائيلية احتجاجاً رافضاً لقرار واشنطن وقف تمويل «وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين» (أونروا).


وأعلن الجيش الإسرائيلي أن المعبر الوحيد المخصص لانتقال الأفراد، سيظل مغلقاً حتى إصلاح الأضرار الناجمة عن المواجهات، على أن يتم السماح فقط بعبور «حالات إنسانية صودق على مرورها وفي شكل فردي». وأضاف أن «مئات المشاغبين شاركوا في أعمال عنف الثلثاء ورشقوا حجارة، ما ألحق أضراراً بمبنى نقطة العبور».

وكان آلاف الغزيين شاركوا في مسيرة دعت إليها «الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة» احتجاجاً على قرار واشنطن، واجتازوا نقطة التفتيش التابعة للسلطة الفلسطينية في المعبر وتوجهوا إلى الجانب الإسرائيلي، لكن الجيش أجبرهم على العودة مستخدماً الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية، ما أدى إلى إصابة 25 متظاهراً.

وأعادت إسرائيل فتح المعبر في 27 آب (أغسطس) بعد إغلاقه لمدة أسبوع، في حين يظل معبر كرم أبو سالم (كريم شالوم) المخصص لمرور البضائع من إسرائيل إلى القطاع المحاصَر، مفتوحاً بعد إغلاقه مرات عدة خلال الأشهر الماضية.

واستؤنف أمس، فتح معبر رفح البري مع الحدود المصرية في كلا الاتجاهين، بعدما توقف السفر عبره بسبب استقبال الحجاج.