فرنسا: «داعش» لن يعود مسيطراً على أي أراض «قبل نهاية العام»

رئيس الأركان الفرنسي لوكوانتر خلف الرئيس ماكرون. (رويترز)
باريس - أ ف ب |

أكد رئيس الأركان الفرنسي الجنرال فرانسوا لوكوانتر اليوم (الخميس) أمام عدد من الصحافيين أن تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) لن يعود مسيطراً على أي أراضي «قبل نهاية العام، من دون شكّ قبل نهاية فصل الخريف».


وتوقّع لوكوانتر «نهاية خلافة داعش قبل نهاية العام، من دون شكّ قبل نهاية فصل الخريف».

وطُرد التنظيم الذي يحاربه التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، من مناطق رئيسة واسعة في سورية والعراق كانت تخضع إلى سيطرته في العام 2014.

وخسر التنظيم خلال السنتين الأخيرتين في مواجهة القوات الكردية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، والقوات الحكومية، في سورية، وأيضاً في مواجهة القوات الحكومية ودعم من التحالف في العراق.

لكن «داعش» لا يزال يسيطر على جيب في محافظة دير الزور في شرق سورية بين نهر الفرات والحدود العراقية، ويتواجد في البادية السورية، كما توجد خلايا له في بعض المناطق الصحراوية والجبلية العراقية الحدودية مع سورية.

وقال رئيس الأركان الفرنسي إنه «بمجرد سقوط هذه الخلافة عمليًا... ستُطرح مشكلة التكوين الجديدة لعملية «العزم التام» التي نشارك فيها» في إطار عملية «الشمال» الفرنسية في مواجهة تنظيم «داعش».

وأضاف أنه «بمجرد أن يصبح ذلك ممكناً، سأحدّ من عدد العسكريين الفرنسيين المنتشرين في الشرق الاوسط». وتابع: «سأستغل كل فرصة للحد من تبعات هذه العمليات متى لم يعد لها مبرر».

وتنشر فرنسا نحو ألف عسكري في المنطقة في إطار المهمة.