أخبارهم

(الحياة)
|

«مهرجان بيروت» يؤجل دورته لأسباب اقتصادية

أعلن مهرجان بيروت الدولي للسينما قبل يومين، أن دورته لسنة 2018 ستؤجل «بضعة أشهر»، موضحاً أن هذا القرار اتُّخذ «بعد تفكير مليّ»، بسبب «الوضع الاقتصادي الحرِج، بالإضافة إلى المخاوف السياسية الإقليمية المتزايدة». وشكر بيان باسم المهرجان «الأصدقاء والداعمين الأوفياء مثل بنك SGBL وغيره، الذين لم يتوانوا عن دعم المهرجان في مسيرته الرامية إلى تسليط الأضواء على بيروت».

وأضاف البيان: «على الرغم من التأجيل، في جعبتنا هذا العام مجموعة غنية وواسعة من النشاطات والأفلام والاحتفالات، ولكن أبرزها شراكتنا مع أكاديمية فنون السينما وعلومها (AMPAS)» التي تنظّم جوائز الأوسكار. وأشار إلى «برنامج رائع» يعتزم المهرجان تنظيمه مع الأكاديمية بعنوان «المصورون السينمائيون والمخرجون ومولّفو الأفلام: فنّ السرد المصوّر». وذكّر البيان بأن «الأكاديمية عقدت شراكات مع بعض المهرجانات في أنحاء العالم لتطبيق هذا البرنامج. وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اختارت مهرجان بيروت الدولي للسينما، وهذا الاختيار مفرح للمهرجان ولبيروت ولبنان». ووصف البيان هذه الشراكة بأنها «من أهمّ شراكات لبنان في قطاع السينما على الإطلاق». وأكّد أن الأكاديمية «تفهمت تأجيل المهرجان»، مبدياً تطلّع المهرجان «إلى توطيد صداقته مع شريك محترم مثل AMPAS». ونقل عن الأكاديمية رغبتها في «إقامة علاقة وتعاون متواصلين مع مجتمع صناعة السينما الدولي»، وحماسته «للتبادل الثقافي قريباً مع مهرجان بيروت الدولي للسينما».


وختم البيان: «مهرجان بيروت الدولي للسينما جاهز للانطلاق، ولكننا سنغلق الستارة لبعض الوقت ريثما تتبلور الأوضاع. ونأمل أن نحدّد موعداً جديداً للمهرجان في بداية عام 2019 لتسليط الأضواء على بيروت ولبنان مرّة أخرى».

فيلم أبوبكر شوقي إلى مهرجان لندن السينمائي

بعد شهور قليلة من عروضه العالمية الأولى في دورة هذا العام لمهرجان «كان» السينمائي، يشارك الفيلم المصري «يوم الدين» للمخرج أبو بكر شوقي في مهرجان لندن الذي ينعقد في الفترة بين 10- 21 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، بذلك يُكمل الفيلم سلسلة عروضه في مهرجانات العالم. ومن المقرر عرض الفيلم بمدينة المنيا يوم 23 أيلول (سبتمبر) في تظاهرة «سكيب سينما» للمرة الأولى، قبل طرحه في شكل رسمي في جميع دور العرض المصرية ابتداء من يوم ٢٦ من الشهر ذاته. ويأتي ذلك بعد عرض الفيلم للمرة الأولى في المنطقة العربية في افتتاح الدورة الثانية من مهرجان الجونة السينمائي، حيث ينافس الفيلم في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة.

فيلم «يوم الدين» هو أول فيلم روائي طويل للمخرج أبو بكر شوقي وتدور أحداثه حول بشاي، وهو رجل شُفي من مرض الجذام ولكنه ما زال يحمل آثار المرض بجسده، ويعيش في مستعمرة لم يغادرها يوماً. بعد وفاة زوجته، يقرر بشاي أن ينطلق في رحلة في قلب مصر بحثاً عن جذوره، فيغادر على حماره بصحبة أوباما، الصبي النوبي اليتيم الذي يرفض مفارقته أينما ذهب. وسرعان ما ينطلق الاثنان خارج المستعمرة للمرة الأولى ليكتشفا الحياة بكل ما فيها ويبحثا عن بعض الأمل والإنسانية والانتماء.

الفيلم من بطولة راضي جمال وأحمد عبدالحفيظ ومن إخراج وتأليف أبو بكر شوقي، وإنتاج شركة Desert Highway Pictures وتقوم بإنتاج الفيلم دينا إمام بمشاركة المخرج أبو بكر شوقي، ويقوم بتوزيع الفيلم في العالم العربي شركة فيلم كلينك لتوزيع الأفلام المستقلة.

«زاوية» تعرض أفلام يوسف شاهين المرممة

أعلنت سينما «زاوية» القاهرية عن جدول عرض الأفلام المرممة للمخرج الراحل يوسف شاهين والتي من المقرر عرضها ضمن برنامج مخصص في مقر سينما زاوية الجديد داخل سينما «كريم» بشارع عماد الدين، في الفترة من 12 إلى 22 أيلول (سبتمبر) الجاري. يأتي ذلك تزامناً مع مرور الذكرى العاشرة لرحيل «الأستاذ»، حيث قامت شركة أفلام مصر العالمية بمشروع ترميم 20 فيلماً من أفلام المخرج الراحل.

وكشفت «زاوية» عن أسماء الأفلام المرممة وهي: «بابا أمين» إنتاج عام 1950 و «سيدة القطار» عام 1952 و «صراع في الوادي» و «شيطان الصحراء» إنتاج عام 1954، «صراع في المينا» إنتاج 1956 و «أنت حبيبي» و «ودعت حبك» إنتاج 1957 و «باب الحديد» عام 1958 و «الناصر صلاح الدين» إنتاج 1963 و «فجر يوم جديد» عام 1965» و «الأرض» عام 1969. إضافة إلى أفلام «عودة الابن الضال» عام 1976 و «إسكندرية ليه» عام 1979 و «حدوتة مصرية» عام 1982 و «الوداع يا بونابرت» إنتاج عام 1985 و «اليوم السادس» عام 1986 و «إسكندرية كمان وكمان» إنتاج عام 1990 و «المهاجر» عام 1994 و «المصير» عام 1997 و «الآخر» إنتاج 1999. يذكر أن «زاوية» قد أعلنت عن بعض الورش والفعاليات التي تقام كبرنامج موازٍ لتلك الفعالية، مثل ورشة تطور الرؤية الذاتية وطرق الحكي عند يوسف شاهين منذ 1950 حتى 2007، وأخرى تهتم بالأرشفة وترميم الأفلام، إضافة إلى ورشة بعنوان «هذه الأرض ستكملك بالإشارات» تُعنى بالفن التشكيلي البصري.

وتخضع سينما كريم منذ فترة لتجديدات عدة، برعاية شركة نيو سينشري وأفلام مصر العالمية، إضافة إلى تطوير قاعتي عرض الأفلام وتزويدها بأفضل المعدات، لتناسب الأفلام والفعاليات التي ستقام في الفترة المقبلة.

فيلما «وِلدي» و «الحلم البعيد» من الجونة إلى لندن

قبل أيام من منافستهما في المسابقة الرسمية لمهرجان الجونة، اختار مهرجان لندن السينمائي التابع لـمعهد السينما البريطاني الفيلمين «وِلدي» للمخرج محمد بن عطية و «الحلم البعيد» لمروان عمارة ويوهانا دومكي، للمشاركة في فعليات الدورة الـ62 التي تستمر خلال الفترة من 10 وحتى 21 تشرين الأول (أكتوبر)، وتتولى شركةMAD Solutions مسؤولية توزيع الفيلمين في العالم العربي.

ومن المعروف أن «ولدي» شهد عرضه العالمي الأول في الدورة السابقة لمهرجان كان، ضمن برنامج نصف شهر المخرجين، وسينافس في المسابقة الرسمية لمهرجان الجونة. ويحكي الفيلم قصة رياض، وهو رجل على وشك التقاعد من عمله كسائق رافعة شوكية في ميناء تونس، في الوقت الذي تتمحور حياته وزوجته نازلي حول ابنهما الوحيد سامي، يستعد الابن لامتحاناته الدراسية، بينما تتكرر شكواه من نوبات الصداع النصفي وهو ما يثير القلق لدى الوالدين، وعندما يشعر سامي أخيراً بالتحسن، يختفي فجأة. وفيلم «ولدي» من تأليف وإخراج محمد بن عطية، ويقوم ببطولته محمد ظريف ومنى الماجري وزكريا بن عايد وإيمان الشريف وتايلان منتاس وطارق قبطي، وتتولي شركة MAD Solutions مهام توزيع الفيلم في العالم العربي. أما أحداث «الحلم البعيد» فتدور في مدينة شرم الشيخ رمز الحرية والكسب السريع التي يحلم بها الشباب المصري، لكن بعد الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها في الفترة الأخيرة أدت إلى توقف عجلة قطاع السياحة هناك. ويرصد الفيلم مجموعة من العمال المصريين صغيري السنّ الذين يعملوّن في أحد الفنادق السياحية الفاخرة، حيث الصدام بين سخافات وقوالب الثقافتين الغربية والشرقية. وشهد الفيلم عرضه العالمي الأول بالدورة الـ53 من مهرجان كارلوفي فاري السينمائي الدولي في تشيخيا، كما سينافس في المسابقة الرسمية للجونة، في عرضه الأول في العالم العربي.

الاستعداد لطرح «عيار ناري» في دور العرض

أطلقت شركة iProductions الإعلان التشويقي لفيلمها «عيار ناري» للمخرج كريم الشناوي والمؤلف هيثم دبور عبر الصفحة الرسمية للفيلم على الفايسبوك، وذلك بعد أيام من الإعلان عن مشاركته في البرنامج الرسمي خارج المسابقة بالدورة الثانية من مهرجان الجونة السينمائي الذي سيشهد العرض العالمي الأول له.

ويظهر في الإعلان التشويقي وسط أجواء من الغموض والتظاهرات معظم أبطال العمل من أحمد الفيشاوي إلى روبي وهنا شيحة ويبدو على ملامحهم التوتر والخوف لينتهي الإعلان بصوت عيار ناري وعبارة «كل حاجة ليها وشين يا دكتور... وساعات أكتر» بصوت أحمد كمال.