4 وزراء لبنانيين في معرض دمشق

(الوكالة الوطنية للإعلام)
بيروت - «الحياة» |

إنضم وزراء الزراعة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية غازي زعيتر والأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس والسياحة أفيديس كيدانيان إلى زميلهم وزير الصناعة حسين الحاج حسن الموجود في دمشق، للمشاركة في افتتاح الجناح اللبناني في معرض دمشق الدولي الذي جرى ليل أول من أمس. وتأتي هذه الخطوة في وقت لا يزال لبنان يشهد انقساماً سياسياً حول استئناف العلاقات مع النظام السوري.


والتقى زعيتر نظيره السوري أحمد القادري في حضور رئيس المجلس الأعلى اللبناني - السوري نصري خوري. وتركز البحث حول سبل «تفعيل عمل اللجان الفنية الزراعية المشكلة بين البلدين، وتبادل المعلومات حول الخيول التي دخلت إلى لبنان من سورية»، وفقاً للوكالة «الوطنية للإعلام».. كما تطرق البحث إلى «ملف تبادل المنتجات الزراعية، لا سيما ملف تصدير الموز اللبناني إلى سورية، وأبدى القادري «استعداده لتقديم كل الدعم في اللجنة الوزارية الاقتصادية المكلفة متابعة استيراد السلع الغذائية من الخارج».

والتقى زعيتر وزير التموين والتجارة الداخلية وحماية المستهلك السوري عبدالله الغربي في حضور الوزير الحاج حسن وخوري، واتفق على «بدء عملية تصدير الموز باكراً مع بداية تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، على أن يعقد اجتماع بين الوزيرين المعنيين نهاية أيلول الجاري لوضع اللمسات الأخيرة لعملية التصدير، بعدما أبدى الجانب السوري الاستعداد الكامل لتسهيل هذه العملية» وفق الوكالة نفسها.

والتقى فنيانوس نظيره السوري علي حمود وانضم إلى الاجتماع الوزيران الحاج حسن وزعيتر والخوري، كما انضم وزير السياحة اللبناني أفيديس كيدانيان الذي انتقل إلى العاصمة السورية للمشاركة في افتتاح معرض دمشق الدولي.

واعتبر الحاج حسن في تصريح «أن حجم المشاركة العربية والدولية واللبنانية في المعرض هذا العام يدل على بدء استعادة سورية عافيتها الاقتصادية، ونأمل أن تتسارع الوتيرة لما فيه مصلحة سورية ولبنان». ورأى زعيتر أن البحث تركز على «تصدير الموز إلى سورية ودائماً المؤشرات هي إيجابية من قبل المسوؤلين السوريين». ويشارك في الجناح اللبناني 60 شركة ومؤسسة إنتاجية وصناعية لبنانية في مجالات إعمارية وصناعية وهندسية وتكنولوجية.