اجتماع الناقورة: ديل كول يتمسك بالتنسيق والوفد اللبناني حازم في مواجهة الخروق

الحريري مستقبلاً ستيفانو دل كول. (الوكالة الوطنية للاعلام - أرشيفية).
بيروت - «الحياة» |

ترأس رئيس بعثة القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) قائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول الاجتماع الثلاثي العادي مع ضباط يمثلون الجيش اللبناني والجيش الإسرائيلي في موقع للأمم المتحدة على معبر رأس الناقورة، وذلك للمرة الأولى بعد توليه قيادة «يونيفيل» الشهر الماضي، وترأس الوفد الوفد اللبناني العميد الركن الطيار أمين فرحات.


وهو الاجتماع الأول بعد تجديد مجلس الأمن بالإجماع الأسبوع الماضي ولاية «يونيفيل» لمدة عام آخر بموجب القرار1701.

وتركزت المناقشات وفق بيان «يونيفيل» على «الوضع على طول الخط الأزرق والاستخدام الأمثل لآليات الارتباط والتنسيق التي تضطلع بها «يونيفيل» للحفاظ على الهدوء السائد جنوب نهر الليطاني».

وأشاد اللواء ديل كول بالأطراف «لعملهم من خلال آليات المنتدى الثلاثي والارتباط التابعة ليونيفيل». وجدد تأكيد «ضرورة الإبلاغ في الوقت المناسب عن كل النشاطات على طول الخط الأزرق للتقليل إلى أدنى حد ممكن من احتمال حدوث سوء فهم»، مشيراً إلى أن «هذه الجهود ساعدت على استعادة الهدوء والتخفيف من حدة التوتر والحفاظ على الاستقرار».

وأفادت مديرية التوجيه في الجيش اللبناني بأن الجانب اللبناني «عبر خلال الاجتماع عن موقف الحكومة المتمسّك بسيادة لبنان على أراضيه ومياهه البحرية وثرواته النفطية، ورفض كل محاولات العدو الإسرائيلي المسّ بها أو الانتقاص منها، كما أكدّ موقف الجيش الحازم في مواجهة أي اعتداء إسرائيلي على هذه الحقوق تنفيذاً لقرار مجلس الأمن المركزي». وعرض الجانب اللبناني خروق العدو الجوية والبحرية والبرية للبنان والاستفزازات المتكررة وطالب بوقفها فوراً».