«جذوة من ثلوج جبل الشيخ»

بيروت - «الحياة» |

- «جذوة من ثلوج جبل الشيخ» (دار نلسن) هو الكتاب الثاني والثلاثون للشاعر والناقد اللبناني عمر شبلي، بعد تسع عشرة مجموعة شعرية، وأحد عشر كتاباً نثريّاً. والكتاب هو قراءة نقدية في شعر الشاعر والناقد اللبناني سلمان زين الدين. يتناول فيه الكاتب تمظهرات الزمان والمكان والإنسان في شعر زين الدين، ويغوص على الأعماق الفكرية فيه، معرّجاً على غنائيّته الشفيفة وجماليته العالية. وهو يعلّل خياره بالقول: «أحببْتُ شعر سلمان زين الدين فكتبت فيه، ولولا حبّي إياه لجفوتُهُ، وهذه شهادة للكلمة التي ما زالت تخرج من فم سلمان زين الدين إلى قلوب محبّيه». ويخلص بنتيجة الدراسة إلى أنّ: «سلمان زين الدين شاعر جميل، وآمل أن تستمرّ حرائقه لنرى شعراً جميلاً في عصر أصبحت فيه الأرواح قاحلة، وصارت بحاجة لغيثٍ يعيد لها خصبها». ويحرّف شبلي قول الشاعر فيرلين في آرثر رامبو: «كان وحشيّاً رائع التمدّن»، فيقول: «كان سلمان زين الدين في كل شعره «قرويّاً رائع التمدّن». وهي قروية عصمته من تلبّس المدينة بما يناقض قرويّته باستمرار. القرية هي أبجديات كتابته، وجبل الشيخ كان معلّمه الجبلي الذي يحدّق في الأعلى، كما رأيت في شعره».