الأردن لن يُعيد اللاجئين قسراً

وزيرة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية ماري قعوار (تويتر)
عمان - «الحياة» |

أكدت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية الدكتورة ماري قعوار، أن بلادها «ملتزمة سياسة استضافة اللاجئين لحين عودتهم الطوعية إلى بلادهم، ولن تطبق الإعادة القسرية على السوريين منهم». وأفادت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) بأن قعوار التقت الخميس مساعدة وزير الخارجية الأميركية لشؤون السكان واللاجئين والهجرة كارول أوكونيل، وبحث الطرفان في «الأعباء الكبيرة التي سببتها أزمة اللجوء السوري على الاقتصاد الأردني».


ولفتت قعوار إلى أن «أعباء وجود اللاجئين تتطلب مزيداً من الدعم للحكومة لتمكينها من الاستمرار بدورها الإنساني في توفير الخدمات اللازمة للاجئين والمجتمعات المضيفة المتأثرة بأزمة اللجوء».

وأشارت الوكالة إلى أن الجانبين الأردني والأميركي ناقشا «مستجدات اللجوء السوري في الأردن والضغوط الاقتصادية على المجتمع الأردني، نتيجة عدم وجود رغبة لدى اللاجئين السوريين بالعودة الطوعية إلى بلادهم».

وثمنت وزيرة التخطيط الأردنية المساعدات الأميركية لدعم خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية والاقتصاد الأردني، لافتة إلى أن «استضافة ما يزيد على 1.3 مليون لاجئ سوري على أراضي المملكة؛ لها الأثر الكبير على القطاعات والخدمات كافة المقدمة من قبل الحكومة». وشددت وزيرة التخطيط الأردنية على ضرورة تنسيق الجهود الدولية لتوفير الدعم المناسب للمملكة لتحمل أعباء استضافة السوريين.

وأشادت أوكونيل بالدور الكبير الذي يقوم به الأردن في تقديم الخدمات الإنسانية والإغاثية للاجئين، مبدية تفهمها للتحديات التي تواجه الأردن والأعباء المترتبة على استقبالهم. كما أثنت على السياسة التي تتبعها الحكومة الأردنية لتوفير الوصول إلى الخدمات وفرص تدريب للاجئين وبخاصة النساء والشابات منهن تحديداً، لحين عودتهم الطوعية إلى سورية.