عدد المسافرين في العالم أربعة بلايين عام 2017

دبي – «الحياة» |

كشف «الاتحاد الدولي للنقل الجوي» (إياتا) أمس ارتفاع أعداد الركاب ليتجاوز 4 بلايين مسافر للمرة الأولى، في ظل تحسّن الظروف الاقتصادية وانخفاض متوسط كلفة السفر جواً.


وأظهرت إحصاءات أداء القطاع لعام 2017 في التقرير الـ62 للاتحاد والذي حمل اسم «إحصاءات النقل الجوي 2017» أن الحصة السوقية لمنطقة الشرق الأوسط بلغت 5.3 في المئة من إجمالي عدد المسافرين عام 2017، حيث تجاوز عددهم 216 مليون مسافر، بزيادة 4.6 في المئة مقارنة بعام 2016.

وأكد المدير العام الرئيس التنفيذي للاتحاد ألكساندر دي جونياك أن «معدل سفر أصحاب الدخل المتوسط حول العالم، سجل استخدام مرة واحدة للطائرة كل 22 شهراً، ما يشير إلى زيادة ملحوظة مقارنة بعام 2000، الذي سجل معدل مرة واحدة لكل 43 شهراً، وذلك بفضل تحسّن قدرة الناس على الوصول إلى خدمات السفر الجوي». وتشير هذه الزيادة المباشرة في الخدمات إلى تحسن واضح في كفاءة القطاع، والذي يتمثل بخفض الكلفة وتوفير الوقت على المسافرين والجهات العاملة في قطاع الشحن.

وسجلت شركات النقل الجوي العالمية رقماً قياسياً جديداً في عدد المدن المرتبطة مباشرة، حيث ربطت الخطوط الجوية برحلات منتظمة أكثر من 20 ألف مدينة، ما يمثل أكثر من ضعف الأرقام المسجلة عام 1995.

ونقلت الخطوط الجوية في العالم 4.1 بليون مسافر على متن الرحلات المجدولة، ما يمثل زيادةً نسبتها 7.3 في المئة مقارنة بعام 2016، أي 280 مليون رحلة جوية إضافية. وحافظت منطقة آسيا المحيط الهادئ على صدارتها لجهة عدد الرحلات الجوية، وأتت التصنيفات الإقليمية وفق إجمالي أعداد المسافرين على متن الرحلات المجدولة في المنطقة.

وبلغت الحصة السوقية لمنطقة آسيا المحيط الهادىء، 36.3 في المئة، أي 1.5 بليون مسافر، بزيادة 10.6 في المئة، بينما بلغت حصة أوروبا 26.3 في المئة أو 1.1 بليون مسافر، بزيادة 8.2 في المئة، وبلغت حصة أميركا الشمالية 23 في المئة، أي 941.8 مليون مسافر، بزيادة 3.2 في المئة، وبلغت حصة أميركا اللاتينية 7 في المئة، أي 286.1 مليون مسافر، بزيادة 4.1 في المئة. أما أفريقيا، فبلغت حصتها السوقية 2.2 في المئة، أو 88.5 مليون مسافر، بزيادة 6.6 في المئة.