مسؤولون أميركيون إلتقوا ضباطاً فنزويليين لمناقشة إطاحة مادورو؟

واشنطن - أ ف ب |

أوردت صحيفة «نيويورك تايمز» أن مسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التقوا سراً ضباطاً في الجيش الفنزويلي، لمناقشة خطط لإطاحة الرئيس نيكولاس مادورو، لكنهم قرروا في نهاية المطاف الامتناع عن تنفيذ ذلك.


ونقلت عن مسؤولين أميركيين وقائد عسكري فنزويلي شارك في المحادثات السرية، إن خطط تنفيذ الانقلاب جُمِدت. وأشارت إلى أن البيت البيض رفض تقديم إجابات عن هذه المحادثات، مستدركاً بضرورة «التحاور مع جميع الفنزويليين الذين يبدون رغبة في الديموقراطية». واعتبرت ماري كارمن أبونتي، التي كانت تتولى شؤون أميركا اللاتينية في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، أن لكشف هذه المعلومات «وقع قنبلة» في المنطقة.

وكان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون أعلن أن بلاده «لم تتورط» بانفجار طائرات مسيّرة محمّلة عبوات ناسفة، قرب مادورو خلال تجمّع في كراكاس الشهر الماضي.

واتهم الرئيس الفنزويلي الولايات المتحدة وكولومبيا وخصومه في الداخل، بتنفيذ العملية، علماً أن ترامب لم يستبعد عام 2017 «خياراً عسكرياً» لإنهاء فوضى في فنزويلا.