4.5 بليون دولار دخل المصارف في أبو ظبي خلال 6 شهور

(وام)
أبو ظبي - «الحياة» |

ارتفع صافي دخل المصارف التجارية والإسلامية العاملة في إمارة أبو ظبي، إلى 16.6 بليون درهم (نحو 4.5 بليون دولار) خلال النصف الأول من السنة، بنمو نسبته 8.4 في المئة، مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2017.


وجاء الارتفاع المسجل في صافي دخل مصارف أبو ظبي منذ بداية السنة وحتى نهاية حزيران (يونيو) الماضي، مواكباً للنمو الذي شهدته جميع مؤشرات القطاع المصرفي في دولة الإمارات، وفقاً لما تظهره الإحصاءات الصادرة عن مصرف الإمارات المركزي.

وصعد صافي أرباح المصارف، التي يقع مقرها في أبو ظبي، إلى نحو 10.4 بليون درهم خلال النصف الأول من السنة، بزيادة نسبتها 7.2 في المئة مقارنة بالفترة المقابلة من عام 2017. وازداد صافي دخل مصارف الإمارة من الاستثمار إلى نحو 2.5 بليون درهم خلال النصف الأول من السنة، بنمو نسبته 20 في المئة، مقارنة بـ 2.1 بليون درهم في الفترة ذاتها من عام 2017.

وقال خبراء في القطاع المصرفي إن أرباح المصارف الأربعة التي يقع مقرها في أبو ظبي، وهي «أبو ظبي الأول» و»أبو ظبي التجاري» و»الاتحاد الوطني» و»مصرف أبو ظبي الإسلامي»، فاقت التوقعات، وكذلك الحال بالنسبة الى بقية مؤشرات نشاطها التي أظهرت أداءً إيجابياً للغاية.

ووفقاً للأرقام التي يوثقها» مركز إحصاء أبو ظبي»، بلغ صافي الفوائد للبنوك التجارية خلال الشهور الستة الأولى من السنة نحو 16 بليون درهم، بزيادة نسبتها 10.5 في المئة، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2017. وعلى مستوى المصارف الاسلامية، استقر صافي دخلها خلال النصف الأول من السنة عند مستوى 2.262 بليون درهم، وهو المستوى المسجل في النصف ذاته من العام 2017.