ترامب يطالب «آبل» بمغادرة الصين ونقل مصانعها إلى أميركا

واشنطن – رويترز |

دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب شركة «آبل» إلى تصنيع منتجاتها داخل الولايات المتحدة إذا كانت تريد أن تتجنّب فرض رسوم جمركية على الواردات من الصين. وقال ترامب في تغريدة على موقع «تويتر»: «أسعار آبل قد ترتفع بسبب الرسوم الجمركية الكبيرة التي قد نفرضها على الصين، لكن هناك حلاً سهلاً وستكون الضريبة فيه صفر في المئة، بل وسيكون هناك حافز ضريبي، اصنعوا منتجاتكم في الولايات المتحدة بدلاً من الصين. ابدأوا في بناء مصانع جديدة الآن». وأحجمت «آبل» عن التعليق.


وأبلغت «آبل» مسؤولين في قطاع التجارة في خطاب نهاية الأسبوع الماضي بأن الرسوم الجمركية المقترحة المقترحة على 200 بليون دولار من البضائع الصينية، ستؤثر في أسعار عدد كبير من منتجاتها، من بينها جهاز «ماك ميني» وسماعتها اللاسلكية وساعتها الذكية ومكبر الصوت الذكي وقلمها الإلكتروني وأجهزة التوجيه، وبعض الشواحن والمحولات والكابلات وآلات تصنيع متخصصة، من دون أن تذكر هواتف «آي فون».

وهذه المرة الأولى التي تحذر فيها الشركة بالتفصيل من أضرار محددة من المحتمل أن تؤثر في مجموعتها الخاصة من الأجهزة ضمن المعركة التجارية القائمة حالياً بين الولايات المتحدة والصين، إذ يواصل ترامب التهديد بفرض مزيد من التعريفات الجمركية ضد الصين.

وأضافت «آبل» أن «التعريفات الجمركية تزيد كلفة عملياتنا في الولايات المتحدة وترفع أسعار التجزئة، وتؤدي إلى انخفاض النمو الكلي، إضافة إلى عواقب اقتصادية غير مقصودة». وقال خبراء تجاريون إن شركة «آبل» من بين أكثر الشركات الأميركية ضعفاً في ظل التوترات التجارية المتصاعدة، إذ تصنّع الشركة بتصنيع الغالبية العظمى من منتجاتها في الصين، وتصدرها إلى الولايات المتحدة، ما يجعلها هدفاً جمركياً محتملاً، كما أن لديها أعمالاً كبيرة في الصين، والتي يمكن أن يستهدفها الصينيون رداً على الإجراءات التجارية الأميركية.

وتعد منتجات «آر بودز» و «آبل واتش» جزءاً من شريحة المنتجات التي ساهمت بـ12.86 بليون دولار من إجمالي إيرادات الشركة للسنة المالية المنتهية في أيلول (سبتمبر) 2017، أو 5.6 في المئة من إجمالي مبيعات الشركة البالغة 229.23 بليون دولار، ولم يتأثر هاتف «آي فون»، الذي يمثل نحو ثلثي إجمالي مبيعات شركة «آبل»، بالتعريفات المقترحة حتى الآن.

وقد يتغير ذلك إذا تابعت إدارة ترامب التهديدات السابقة حول الواردات الصينية بقيمة 500 بليون دولار، والتي تغطي كل شيء تصدره الصين إلى الولايات المتحدة. وجاء في الرسالة: «من الصعب رؤية كيف ستعمل التعريفات الجمركية، والتي تؤذي الشركات الأميركية والمستهلكين الأميركيين، على دفع أهداف الحكومة في ما يتعلق بسياسات التكنولوجيا الصينية. وأضافت: نأمل بدلاً من ذلك أن تعيد النظر في هذه الإجراءات وأن تعمل على إيجاد حلول أخرى أكثر فعالية تترك الاقتصاد الأميركي والمستهلك أقوى من أي وقت مضى».

وكان الرئيس التنفيذي لـ «آبل» تيم كوك تجاهل في وقت سابق المخاوف المتعلقة بالتعريفات الجمركية، مشيراً إلى أنه أجرى محادثات مع ترامب حول التعريفات الجمركية، وأنه على ثقة من أنها لن تؤثر في هاتف «آي فون»، الذي يعد المولد الأساس لمعظم أرباح الشركة، ولم يتم إدراجه كأحد المنتجات التي ستتأثر بالتعريفات.

وكان ترامب هدد بفرض رسوم جمركية على كل الواردات من الصين، التي يتهمها بممارسات تجارية «غير مشروعة». وقال في تصريح على متن الطائرة الرئاسية متجهاً إلى فارغو في ولاية داكوتا الشمالية: «أضفنا 200 بليون دولار قيمة البضائع الصينية التي تم إخضاعها لرسوم جمركية، ولا يزال هناك 267 بليون دولار من البضائع الصينية التي يمكن أن تفرض أيضاً عليها رسوم جمركية سريعاً، إذا رغبت بذلك».