معارك ضارية مع الحوثيين وأسر عشرات

جدة - منى المنجومي |

عدن، حضرموت - «الحياة» - غداة فشل «مشاورات» جنيف، بسبب تغيب جماعة الحوثيين، أعلن الجيش اليمني اقترابه من قطع الطريق الرئيس الذي يربط ‏محافظة الحديدة بالعاصمة صنعاء، مؤكداً أن قواته سيطرت نارياً على منطقة «كيلو 16» شرق الحديدة (غرب).


في غضون ذلك، قال الناطق بإسم الحكومة اليمنية راجح بادي لـ «الحياة» أن الموفد الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث لم يبلغ الحكومة «موعداً جديداً للمشاورات» مع الحوثيين، معتبراً أن الحديث عن جولة جديدة «نوع من العبث».

وأمس، بدأ آلاف المعلمين في محافظة حضرموت (شرق) إضراباً جزئياً، مطالبين برفع رواتبهم بنسبة 100 في المئة، نتيجة تدهور قيمة الريال اليمني وغلاء المعيشة. ويتزامن بدء الإضراب مع انطلاق العام الدراسي الجديد في اليمن أمس.

رئيس لجنة «أنا المعلم» لمتابعة حقوق المعلمين في حضرموت، فاخر حسين بن طالب قال لوكالة «الأناضول» إن قرار الحكومة زيادة 30 في المئة في رواتب الموظفين المدنيين بدءاً من الشهر الجاري، «لا يفي الغرض وغير مقبول». وعزا ذلك إلى أن الزيادة الحكومية «لا تتماشى مع الوضع المعيشي والاقتصادي والغلاء الفاحش». وكان وزير التربية والتعليم عبدالله لملس قال إن «الإضراب من حقوق الإنسان، ولكن يجب ألا تتحول هذه الحقوق لخدمة أغراض سياسية».

ميدانياً، أفاد بيان لـ «ألوية العمالقة» (التابعة للجيش) صدر أمس، بأن القوات اليمنية «أحرزت تقدماً واسعاً في اتجاه منطقة ‏كيلو 16، بعد معارك ضارية مع الحوثيين، وحررت عدداً من القرى والوديان ‏والمزارع قرب المنطقة». وزاد أنها «أصبحت على بعد أمتار من مصنع نانا وصوامع البحر الأحمر». وأوضح أن سيطرة القوات اليمنية على «كيلو 16» ستقطع «الطريق الذي يربط صنعاء ‏بالحديدة، وسيمنع وصول أسلحة إلى الميليشيات في صنعاء، من ميناء الحديدة».

وقال مصدر لموقع «سبتمبر نت» إن قوات الجيش أحبطت هجوماً للحوثيين على مديرية الدريهمي (جنوب الحديدة)، وتمكنت من أسر عشرات من عناصرهم.

وأحبطت قوات من التشكيل البحري في الجيش، ‏تفجيراً خططت له الميليشيات ‏لاستهداف الملاحة في البحر الأحمر. وقال مصدر في المنطقة العسكرية الخامسة ‏(محافظات الحديدة، حجة، المحويت) ‏إن القوات اليمنية يدعمها التحالف العربي، تمكّنت من ضبط زورق مفخخ للميليشيات في اتجاه المياه الدولية في البحر الأحمر. وأضاف أن الزورق «كان ‏يحمل ‏عبوات لاعتراض إحدى السفن ‏التجارية في المياه الدولية».‏

وحرر الجيش أمس «جبال أضياق وجبال محجوبه» على جبهة البقع شمال محافظة صعدة. وأكد قائد «لواء العاصفة» العميد خالد معروف أن وحدات من الجيش «أحكمت سيطرتها على الجبال المطلة على مزارع ال شجعان، بعد معارك ضارية مع الحوثيين».

وفي الحرب على تنظيم «القاعدة»، قتِل القيادي في التنظيم علي شناع وثلاثة من معاونيه، بغارة لطائرة من دون طيار (درون) في وادي المرون في مديرية أحور بمحافظة أبين أمس.

على صعيد آخر، أعلنت «منظمة الهجرة الدولية» خطف أحد موظفيها في صنعاء. وأوضحت على حسابها في موقع «تويتر»: «نشعر بقلق بالغ على سلامة أحد موظفينا اليمنيين الذي خطفه مجهولون».