الأسواق تترقب ما بعد التوترات التجارية

(رويترز).
نيويورك، طوكيو، ميلانو – رويترز |

فتحت الأسهم الأميركية على ارتفاع أمس، إذ طغت آمال بموجة جديدة من الخفوضات الضريبية على المخاوف من تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.


وزاد المؤشر «داو جونز» الصناعي 75.37 نقطة، أو ما يعادل 0.29 في المئة، إلى 25991.91 نقطة. وصعد المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» بمقدار 9.71 نقطة، أو 0.34 في المئة، إلى 2881.39 نقطة. وارتفع المؤشر «ناسداك» المجمع 37.03 نقطة، أو 0.47 في المئة، إلى 7939.57 نقطة.

وفي أوروبا، استقرت الأسهم في التعاملات المبكرة متأثرة بالقطاعات المنكشفة على التجارة مثل قطاع السيارات بعدما زاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب المخاوف في الخلاف التجاري مع بكين.

ولم يسجل المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي تغيراً يذكر، بعدما أغلق الجمعة فوق أدنى مستوى إغلاق منذ أوائل نيسان (أبريل) بقليل.

وانخفض المؤشر «داكس» الألماني الزاخر بأسهم شركات التصدير 0.1 في المئة، بينما لم يسجل المؤشر «فايننشال تايمز 100» البريطاني تغيراً يُذكر.

وحذر ترامب الجمعة من أنه مستعد لفرض رسوم جمركية على جميع الواردات من الصين تقريباً، ما ينذر بفرض رسوم على سلع إضافية بقيمة 267 بليون دولار فوق المئتي بليون دولار المنتظر فرض رسوم على بضائع بقيمتها خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقادت شركات السيارات، التي تعتمد على التصدير، الخسائر، إذ هبط مؤشر القطاع 0.5 في المئة.

وفي اليابان، صعد المؤشر «نيكاي» للأسهم اليابانية ليوقف موجة خسائر استمرت ست جلسات متتالية، بعد بيانات معدلة قوية عن الناتج المحلي الإجمالي عوّضت أثر مخاوف الحرب التجارية، وقادت أسهم القطاع المالي المكاسب بدعم من ارتفاع عائدات السندات الأميركية بعد بيانات قوية عن الوظائف.

وارتفع المؤشر القياسي 0.30 في المئة ليغلق عند 22373 نقطة. وزاد المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.20 في المئة إلى 1687.6 نقطة، في أول مكاسبه خلال ثماني جلسات، وفاق عدد الأسهم الرابحة تلك الخاسرة بواقع 1202 إلى 808 أسهم.

وجرى تعديل النمو الاقتصادي الياباني في الربع الثاني بالرفع إلى معدل سنوي قدره ثلاثة في المئة مقارنة بـ 1.9 في المئة في القراءة الأولية، بفضل الإنفاق الرأسمالي الكثيف، ما يجعله أسرع معدل نمو منذ عام 2016.

وكان قطاع التأمين هو الأفضل أداء بين القطاعات، وصعد مؤشره 1.73 في المئة مع ارتفاع سهم «داي إيتشي لايف» 2.35 في المئة و «جابان بوست انشورانس» 2.25 في المئة.

غير أن حجم التداولات تباطأ، وبلغت قيمة التداولات في السوق 1.875 تريليون ين، وهو ما يقل نحو 30 في المئة عن متوسط السنة الأخيرة، مع توخي الكثير من المستثمرين الحذر من التصاعد المحتمل للتوترات التجارية العالمية التي تقودها الولايات المتحدة.