قتلى ومخطوفون بعد هجوم لـ «داعش» في ديالى

داعش (أ ف ب)
بغداد – بشرى المظفر |

شنّ عناصر من تنظيم «داعش» أمس، هجوماً على قريتين في أطراف قضاء خانقين التابع إلى محافظة ديالى العراقية، أسفر عن مقتل أربعة مدنيين وخطف آخرين، فيما نفذت قوات الأمن العراقية عمليات دهم وتفتيش لمراكز تابعة للتنظيم في الموصل وكركوك.


وأعلنت مصادر محلية في ديالى لـ «الحياة» أن «عناصر من تنظيم داعش شنّوا هجوماً على أطراف قضاء خانقين المتنازع عليه بين أربيل وبغداد»، موضحة أن «الهجوم الذي شنّ ليل الأحد– الإثنين الماضي استهدف قريتي يوسف بيك، والمعدان عند أطراف القضاء». وأضافت المصادر أن «اشتباكات وقعت بين شرطة القريتين وعناصر التنظيم أسفرت عن مقتل 4 مدنيين وخطف آخرين». وأعلن «مركز الإعلام الأمني» تدمير مراكز للإرهابيين ونفقين خلال عمليات تفتيش في كركوك. وقال الناطق باسم المركز العميد يحيى رسول أمس إن «قوات الشرطة أجرت عملية تفتيش لمناطق وقرى في كركوك أسفرت عن مصادرة صواريخ والقبض على إرهابيين اثنين». وأكد أن «قوات الأمن عثرت على عبوات ناسفة وأسلحة قامت باتلافها، إضافة إلى تدمير 3 مراكز ونفقين».

وفي الموصل، أفاد بيان لـ «الحشد الشعبي» بأن «قواته داهمت عدداً من مراكز داعش في قرى غرب القضاء». وأكد البيان أن «قوات الحشد مستمرة في مداهمة وتفتيش تلك المناطق لمنع استغلالها مجدداً في تنفيذ هجمات ضد القوات الأمنية والمدنيين».

إلى ذلك، كشفت محافظات عراقية عن خطط أمنية خاصة بشهر محرم، وأعلن محافظ ذي قار يحيى الناصري خلال حضوره المؤتمر الأمني الخاص بخطة عاشوراء أن «أكثر من 14 ألف عنصر أمني من مختلف التشكيلات سيشاركون في الخطة التي أعدتها اللجنة». وقال إن «الخطة تتضمن نشر دوريات آلية وراجلة وحواجز أمنية لحماية المشاركين بإحياء طقوس عاشوراء». ودعا محافظ ذي قار المواطنين إلى «التعاون مع قوات الأمن لإنجاح الخطة».