قادة جيوش الخليج يناقشون تعزيز التنسيق

الكويت - «الحياة» |

انطلقت في الكويت أمس، أعمال الاجتماع الـ15 للجنة العسكریة العلیا لرؤساء أركان جيوش دول مجلس التعاون الخلیجي، بمشاركة كل الدول الأعضاء. ويهدف الاجتماع إلى تحقیق مزید من التنسیق بین القوات المسلحة في دول الخلیج العربية.


ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن رئیس أركان الجیش الكویتي الفریق الركن محمد خالد الخضر قوله إن «اتفاق الدفاع المشترك لمجلس التعاون، جذّر إدراك الدول الأعضاء ما یربط بينها من علاقات خاصة، وسمات مشتركة أساسها العقيدة الإسلامية». وأضاف في كلمة له أمام الاجتماع: «لا یخفى علیكم ما تمر به المنطقة من تحدیات وأحداث متسارعة على المستویین الإقلیمي والدولي، الأمر الذي یحتم علینا جمیعاً الحفاظ على تلك الروابط وتوثيقها من خلال التعاون وحتمیة رصّ الصفوف وتضافر الجهود، للحفاظ على هذا الكیان وتطویره وتجسید التلاحم والتآخي بین الأشقاء، والنأي عما يعكر صفو وحدتنا الخلیجیة».

وأشار الخضر إلى أن «تفعیل القیادة العسكریة الموحدة، من أھم محاور الاجتماع»، معرباً عن أمله بأن تكون ھذه القیادة «نقلة نوعیة في التعاون المشترك لمواجهة أي تحدیات تهدد المنظومة الخلیجیة». كما أعرب عن تطلعه إلى تعزیز التعاون وتبادل الخبرات من خلال تكثیف التمارین بین القوات في دول المجلس.

إلى ذلك، قال الأمین العام المساعد للشؤون العسكریة في الأمانة العامة لمجلس التعاون الخلیجي اللواء الركن أحمد آل علي، إن ملف اللجنة یتضمن عرضاً لعدد من المواضيع التي رفعتها «لجنة العملیات والتدریب» و «اللجنة المالیة»، وفي مقدمها ما یتعلق بالقیادة العسكریة الموحدة والدراسة الخاصة بإنشاء «الأكادیمیة الخلیجیة للدراسات الإستراتیجیة والأمنیة»، إضافة إلى مشروعات تتعلق بحماية الاتصالات. وأكد أن هذه المواضيع «ترتبط ارتباطاً وثیقاً بإدامة العمل العسكري المشترك واستمراریته».