العبادي في البصرة بعد احتجاجات دموية

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي (أرشيفية)
البصرة - أ ف ب |

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن «الاعتداء على القنصليات والبعثات الديبلوماسية مرفوض»، جاء ذلك خلال زيارة قام بها أمس، إلى محافظة البصرة (جنوب)، بعد أسبوع من تظاهرات احتجاجية على الوضع المعيشي والخدمات، شهدت أعمال عنف. وتأتي زيارة العبادي عقب مقتل 12 متظاهراً وإضرام النار في عدد من المباني الحكومية ومقار الأحزاب والقنصلية الإيرانية في المدينة الغنية بالنفط.


وعاد الهدوء إلى المدينة ليل السبت الماضي، إثر خلط أوراق التحالفات السياسية في بغداد نتيجة إعلان منافسي العبادي نيتهم تشكيل الحكومة المقبلة من دونه.

وندد العبادي بعد وصوله إلى المدينة بإحراق القنصلية الإيرانية الأسبوع الماضي. وقال إن «الاعتداء على القنصليات والبعثات الديبلوماسية مرفوض» وفقاً لبيان صادر عن مكتبه.

وكان العبادي أصدر أوامر بـ «تخويل القوات الأمنية التعامل بحزم مع أعمال الشغب التي رافقت التظاهرات»، بعدما حملت طهران الحكومة العراقية «مسؤولية حماية الأماكن الديبلوماسية».

وقال العبادي الذي لازم، كما فعل خلال زيارته الأولى إلى المدينة في تموز (يوليو) الماضي، مبنى قيادة العمليات، متجنباً الصحافيين: «لا يمكن أن تكون هناك خدمات من دون وجود أمن».

واجتمع رئيس الوزراء المنتهية ولايته بمحافظ البصرة ورئيس مجلس المحافظة وعدد من المسؤولين المحليين.