ابن دغر ينتقد «التساهل الدولي» مع طهران

رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر. (تويتر)
عدن، القاهرة - «الحياة» |

أكد مسؤول إيراني بارز استعداد طهران لدعم ميليشيات جماعة الحوثيين عسكرياً، في حال طلبت ذلك، مشيراً إلى أن اليمن «يخلو من قوات إيرانية الآن».


في غضون ذلك، دمرت بوارج للتحالف العربي مخازن أسلحة للحوثيين شمال محافظة الحديدة، فيما قصفت مدفعية الجيش اليمني تعزيزات لميليشياتهم في محافظة صعدة.

مستشار مرشد الثورة الإيرانية للصناعات العسكرية العميد حسين دهقان، قال لقناة «روسيا اليوم» ليل الأحد - الإثنين: «اليمنيون (الحوثيون) يدافعون عن أنفسهم، وسيحصلون على أي مساعدة لأجل ذلك، ومن أي مكان، وطبيعي أن كل من يريد دعمهم سيدعمهم». وأضاف: «نحن في إيران سنقدم إلى اليمنيين المساعدة إذا أرادوا، ولمَ لا؟ سنقدم لهم أي مساعدة يحتاجون إليها». معروف أن طهران متهمة بتزويد الحوثيين صواريخ باليستية استخدموها مرات في استهداف السعودية.

وأكد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر أن تساهل المجتمع الدولي مع إيران «جعل قيادييها يتباهون بما يمارسونه من دور سلبي يقوّض أمن المنطقة واستقرارها، ويهدد الملاحة الدولية في مضيق باب المندب (البحر الأحمر)». وقال خلال لقائه القائم بأعمال السفارة الفرنسية لدى اليمن أرمان ‏ماركريان في الرياض أمس، أن «الدور التخريبي الإيراني في المنطقة ‏وأطماع طهران ‏التوسعية، لم تعد سرية أو في حاجة إلى دليل لإثباتها».

وشدد بن دغر على ضرورة «أن يتخذ المجتمع الدولي والأمم المتحدة بعض الحزم في ‏إجبار ‏الحوثيين وداعميهم على الجلوس إلى طاولة المشاورات، للتوصل إلى حل ‏سياسي للأزمة اليمنية».

وفي القاهرة، التقى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أمس، وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، وبحثا في المستجدات اليمنية. وذكرت مصادر أن اللقاء «ناقش طرح صيغة لدعم جهود الموفد الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث في إيجاد حل سياسي للأزمة اليمنية».

ميدانياً، دمرت القوات اليمنية مخازن أسلحة للحوثيين في الأحياء الغربية لمديرية باقم شمال غربي صعدة.

وقال رئيس عمليات «اللواء 102» العقيد كنعان الأحصب لموقع «سبتمبر نت» أن مقاتلات للتحالف استهدفت تعزيزات للميليشيات في المديرية ذاتها، مشيراً إلى مقتل عشرات من عناصر «كتيبة الكرار». كما قتل عدد من المسلحين الحوثيين بغارات لطيران التحالف على جبهة صرواح غرب مأرب.

وأكد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح أمس، أن القيادة السياسية لبلاده «ماضية في استكمال عملية التحرير حتى بسط سيطرة الدولة على كل شبر في اليمن»، كما أفادت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

على صعيد آخر، تواصلت في محافظة أبين الاحتجاجات على ارتفاع الأسعار وتراجع قيمة الريال اليمني أمام العملات الأجنبية. وشهدت مدينة زنجبار عاصمة أبين أمس، إضراباً شاملاً أغلق كل المحال التجارية ومكاتب الصيرفة احتجاجاً على الأوضاع المعيشية الصعبة.

محاكمة صحافيين

وبدأت محكمة جزائية في صنعاء تابعة للحوثيين، محاكمة عشرة صحافيين خطفتهم الميليشيات قبل ثلاث سنوات.

وقال مصدر حقوقي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة «الأناضول» إن نيابة أمن الدولة في صنعاء «تحقق مع عبد الخالق عمران، صلاح القاعدي، توفيق المنصوري، عصام بلغيث، حسن عناب، هشام طرموم، هشام اليوسفي، هيثم الشهاب، أكرم الوليدي وحارث حميد».

ونقلت «الأناضول» عن مصدر في نقابة الصحافيين اليمنيين، قوله أن الحوثيين يتهمون هؤلاء الصحافيين بالتعاون مع الحكومة اليمنية والتحالف العربي.