كيروش يقود إيران.. من دون عقد

كيروش يحظى بشعبية كبيرة في إيران. (أ ف ب)
هونغ كونغ - رويترز |

سيقود كارلوس كيروش إيران في أول مباراة دولية يخوضها منتخبها بعد كأس العالم لكرة القدم في روسيا عندما يلتقي مع مستضيفه منتخب أوزبكستان اليوم (الثلثاء)، على رغم إخفاق الطرفين في التوصل إلى اتفاق لتمديد التعاقد مع المنتخب المصنف الأول آسيوياً. وتخوض إيران المواجهة أمام أوزبكستان التي يدربها هيكتور كوبر في إطار استعداداتها للمشاركة في كأس آسيا بالإمارات في كانون الثاني (يناير)، حيث تسعى إيران للفوز باللقب القاري لأول مرة منذ 1976. ولم يتوصل كيروش والاتحاد الإيراني للعبة حتى الآن لاتفاق لتمديد التعاقد الحالي رسمياً مع المدرب البرتغالي. وأبلغ كيروش مؤتمراً صحافياً أمس (الاثنين): «هناك كلمة شرف، لكننا لم نتوصل بعد لتمديد العقد رسمياً».


ويحظى كيروش بشعبية كبيرة في إيران بعدما قاد المنتخب للتأهل إلى كأس العالم في البرازيل 2014 ولنهائيات روسيا هذا العام، وهي المرة الأولى التي تتأهل فيها إيران لنسختين متتاليتين لكأس العالم.

لكن علاقته مع مسؤولي الاتحاد الإيراني للعبة شهدت توتراً على مدار ولايته التي استمرت سبع سنوات ونصف السنة.

وفي أيار (مايو) أعلن كيروش أنه لن يستمر في منصبه بعد كأس العالم في روسيا، بعدما عرض الاتحاد الإيراني تمديد عقده حتى نهاية كأس آسيا فقط.

وكان كيروش يأمل بالتوصل إلى اتفاق يبقيه والجهاز المعاون حتى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر.