السلطة تقدّم إلى محكمة لاهاي شكوى حول «الخان الأحمر»

صائب عريقات. (رويترز)
رام الله - «الحياة» |

أعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن فلسطين قدّمت أمس، بلاغاً إلى مكتب المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية طالبتها فيه بالتحقيق في «جرائم الحرب» الإسرائيلية، وخصوصاً قضية هدم قرية الخان الأحمر.


وقال عريقات في مؤتمر صحافي عُقد في مقر منظمة التحرير في رام الله، إن الشكوى المقدَّمة «دعت المحكمة إلى تحمّل مسؤولياتها المباشرة في التحقيق بالجرائم التي ترتكبها سلطات الاحتلال في الأرض الفلسطينية، بما فيها الجرائم المرتكبة في القدس الشرقية». وأشار إلى أن الوفد الفلسطيني المتواجد في لاهاي طالب المدعية العامة بعقد لقاء مع سكان الخان الأحمر والاستماع إلى تفاصيل ما يتعرضون له على أيدي سلطات الاحتلال.

وأضاف عريقات أن البلاغ طالب المدعية أيضاً، بإصدار تحذير إلى إسرائيل لمنع هدم التجمع البدوي وتهجير سكانه قسراً.

وأتت الخطوة الفلسطينية ردّاً على قرار الإدارة الأميركية إغلاق مكتب بعثة منظمة التحرير في واشنطن، والذي جاء «عقاباً» للسلطة على تقديمها شكاوى ضد إسرائيل إلى محكمة لاهاي.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن السلطة تعتزم الانضمام إلى منظمات دولية عارضت الولايات المتحدة انضمامها إليها في السابق، مثل «منظمة الملكية الفكرية» و «منظمة التجارة العالمية» و «منظمة الطاقة النووية».

وهددت أميركا بالانسحاب من أي من هذه المنظمات في حال انضمام فلسطين إليها؛ لكن يسود اعتقاد بأنها لن تنفّذ تهديدها حتى مع انضمام فلسطين، بسبب الأضرار المتوقع أن تلحق بمصالحها في حال انسحابها.

وأكد عريقات «أننا سنستمر في العمل والتوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية، والوقوف على قاعدة راسخة للقانون الدولي، مهما بلغت وتيرة الابتزاز والاستقواء والبلطجة السياسية الممارسة من الولايات المتحدة.

وكشف أن الرئيس محمود عباس سيلقي خطاباً أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في الـ 27 من الشهر الجاري، وبعدها سيعود لعقد المجلس المركزي الفلسطيني، حيث سيبدأ تنفيذ قرارات سابقة للمجلس، في شكل كامل، ومنها: تحديد العلاقات الاقتصادية والأمنية والسياسية مع إسرائيل، وبما يشمل كل ما اتخذ من قرارات»، كاشفاً أن على جدول الأعمال «إمكان تعليق العلاقة مع إسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين».

وقال عريقات إن خان الأحمر«المساس بالخان الأحمر يندرج ضمن الجرائم المنصوص عليها في ميثاق روما.