الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو يتراجع

بروكسيل – رويترز |

أظهرت بيانات رسمية أمس، أن إنتاج المصانع في منطقة اليورو انخفض في تموز (يوليو) للشهر الثاني على التوالي لتأتي القراءة أضعف من المتوقع، في ما قد يكون مؤشراً إلى تباطؤ محتمل في اقتصاد المنطقة في الربع الثالث من السنة.


وجاء التراجع في معظمه بسبب بيانات ضعيفة من ألمانيا، أكبر اقتصاد في المنطقة، وإيطاليا التي شهدت صيفاً عاصفاً حيث ساد القلق السوق بسبب خطط الإنفاق الكبيرة التي تتبناها حكومتها الجديدة المناهضة للاتحاد الأوروبي.

وأكد مكتب الإحصاءات التابع للاتحاد الأوروبي (يوروستات) أن الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو التي تضم 19 دولة انخفض في تموز (يوليو) بمقدار 0.8 في المئة على أساس شهري بينما تراجع 0.1 في المئة على أساس سنوي.

وكانت هذه البيانات مفاجئة بعدما توقع اقتصاديون استطلعت «رويترز» آراءهم انخفاضاً بنسبة 0.5 في المئة على أساس شهري وزيادة نسبتها واحد في المئة على أساس سنوي.

وعدّل «يوروستات» بيانات حزيران (يونيو)، مؤكداً أن الإنتاج الصناعي نزل 0.8 في المئة على أساس شهري، وهي وتيرة انخفاض أعلى مما أشارت إليها التقديرات السابقة البالغة 0.7 في المئة.

كما جرى تعديل بيانات حزيران على أساس سنوي في الاتجاه النزولي لتظهر زيادة بنسبة 2.3 في المئة، مقارنة بـ2.5 في المئة في التقديرات السابقة.

وسجّلت ألمانيا وإيطاليا، ثالث أكبر اقتصاد في المنطقة، انخفاضاً شهرياً بنسبة 1.8 في المئة في الإنتاج الصناعي لتموز، لم يخفف أثره سوى زيادة بنسبة 0.7 في المئة في الإنتاج الصناعي لفرنسا، ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو.