اجتماع أميركي - ألماني لتعزيز التعاون التجاري

المستشار الاقتصادي لترامب لاري كودولو (رويترز)
واشنطن – أ ف ب |

عقد لاري كودولو، المستشار الاقتصادي للرئيس الأميركي دونالد ترامب، ولارس هندريك رولر، المستشار الاقتصادي للمستشارة الألمانية أنغيلا مركل، اجتماعاً في البيت الأبيض بحثا خلاله سبل «تعزيز» العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين اللذين تشهد العلاقات الديبلوماسية بينهما توتراً شديداً.


ومنذ وصوله إلى السلطة في واشنطن، لم يوفّر ترامب مناسبة إلّا وشنّ فيها هجوماً على ألمانيا والسياسة التي تتّبعها مستشارتها، سواء في ما خصّ المسائل التجارية أم مستويات الإنفاق العسكري أم تشريعها أبواب البلاد أمام المهاجرين. وأجرى كودولو ورولر «محادثات جيّدة» حول الكثير من «التحدّيات الاقتصادية والتجارية»، بحسب ما أعلنت الناطقة باسم الرئاسة الأميركية ليندسي والترز. وأضافت في بيان فضفاض تجنّب الغوص في فحوى المحادثات، أن الرجلين «اتّفقا على تشجيع النمو الاقتصادي والوصول إلى الأسواق». وفي الأشهر الأخيرة، صعّد ترامب من وتيرة تهديداته لأوروبا عموماً وألمانيا خصوصاً، إذ وبعدما فرض رسوماً جمركية على الصادرات الأوروبية من الفولاذ والألمنيوم إلى الولايات المتحدة، هدّد بفرض رسوم على الواردات الأميركية من السيارات الأوروبية، ما من شأنه إذا ما تحقق على أرض الواقع أن يوجّه ضربة قوية إلى قطاع صناعة السيارات في ألمانيا. ولكن في نهاية تموز (يوليو) الماضي، توصّل ترامب ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر إلى اتفاق على إجراءات هدّأت حدّة الخلاف التجاري بين واشنطن وبروكيسل.