لبنان: المجلس الدستوري يستمع إلى الطاعنين

البرلمان اللبناني. (أرشيفية)
بيروت - «الحياة» |

عقد المجلس الدستوري اللبناني جلسات استجواب في ملفات الطعن المقدمة بنتائج الانتخابات النيابية وتحديداً في دائرة بيروت الثانية. وترأس الجلسة رئيس المجلس عصام سليمان في حضور كامل الأعضاء.


واستمع المجلس إلى الطاعنين: إبراهيم الحلبي، عمر واكيم، زينة منذر، سلوى أيوب الخليل ونديم الأسطا.

وإذ يمنع على المرشحين الطاعنين التصريح بعد جلسة الاستماع على اعتبار أن فعلهم يعتبر «تهمة جزائية»، أكد الحلبي قبل الجلسة تمسكه بالطعن «السياسي»، متحدثاً عن «تزوير حصل يوم الانتخابات وتدخلات وانحياز إلى طرف معين تحديداً في منطقة بيروت وتحديداً من وزير الداخلية المسؤول عن العملية الانتخابية وتدخل مؤسسات دينية لمصلحة المرشح الرئيس سعد الحريري».

وقالت المرشحة منذر عن المقعد الدرزي إنها تطعن «بنتيجة الوزير المشنوق والنائب فيصل الصايغ»، متحدثة عن «تلاعب بالأصوات و6 صناديق أدخلت إلى اللجان في ساعات الصباح الأولى وكانت ضائعة وهي تؤثر جداً بالحاصل الانتخابي للائحة تيار المستقبل».

وتحدثت الخليل عن «الدعاية الانتخابية التي استخدمها رئيس الحكومة ووزير الداخلية من خلال استغلال سلطتهما، واستخدام الحريري الطوافة، وهذا مخالف للقانون وجولة المشنوق إلى مرفأ الصيادين والدفاع المدني ما يعتبر رشوة انتخابية».