محافظ البصرة يؤكد تمسكه بائتلاف العبادي

محافظ البصرة أسعد العيداني. (حسابه الشخصي على تويتر)
بغداد – عمر ستار |

أكد محافظ البصرة أسعد العيداني أمس، أنه سيبقى في منصبه كمحافظ ولم يؤدِ اليمين الدستورية في البرلمان العراقي، على رغم مذكرة الاعتقال التي صدرت بحقه.


ونفى العيداني في بيان، خروجه من «ائتلاف النصر» الذي يرأسه رئيس الوزراء حيدر العبادي وانضمامه إلى «دولة القانون» بعد الحوادث التي شهدتها جلسة البرلمان الاستثنائية التي عقدت أخيراً لمناقشة مشكلات البصرة. وأكد أنه ما زال منضوياً في «ائتلاف النصر» ولم يغادره، كما أنه لم يؤدِ اليمين الدستوري كعضو في البرلمان، ولا يعتزم ذلك حالياً، كونه ينوي البقاء في البصرة كمحافظ لها.

وشهدت جلسة البرلمان الأحد الماضي، مشادة كلامية بين العبادي والعيداني بعدما أبدى الأخير تذمره من إجراءات حكومية لمعالجة الأزمات الإنسانية التي تعانيها البصرة.

وأصدر مجلس القضاء الأعلى العراقي أول من أمس، مذكرة اعتقال في حق محافظ البصرة أسعد العيداني، إثر دعوى قضائية رفعها ضده قائد شرطة المحافظة، بتهمة «التشهير» وتستند إلى المادة 433 من قانون العقوبات، والتي تتعلق بـ»القذف والتشهير».

إلى ذلك، كشف رئيس لجنة النزاهة في مجلس البصرة محمد المنصوري أمس، عن شبهات فساد في إنشاء مبنى الحكومة المحلية الجديد التابع لوزارة النقل، مشيراً إلى أنه بدأ التحقيق في تلك الشبهات.

على صعيد آخر، كشف النائب عن محافظة البصرة عدي عواد أمس، عن «وجود مضخات مياه عدة متروكة في معمل الحديد والصلب في المحافظة تمكن الاستفادة منها في معالجة أزمة المياه». ولفت إلى أنه «سيتم استخدام بعض المواد المتروكة لمشروعي ماء قضاء أبي الخصيب والبراضعية في البصرة». وثمن «دور كوادر العاملين في معمل الصلب والحديد بسبب تقديمهم أجهزة ذات مواصفات عالمية خلال الفترة المقبلة».