حزب «الوفد» يجدد الثقة في رئيسه ويستقطب فنانين ولاعبي كرة قدم

عمرو موسى (الحياة)
القاهرة – رحاب عليوة |

جددت الهيئة الاستشارية لحزب «الوفد» المصري برئاسة الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور عمرو موسى مساء أول من أمس، الثقة في رئيس الحزب المستشار بهاء الدين أبو شقة، إثر أزمة ضربت الحزب الأسبوع الماضي أسفرت عن فصل النائب البرلماني محمد فؤاد واستقالة رئيس لجنة الإدارة المحلية أحمد السجيني، في وقت برز نشاط للحزب في استقطاب مشاهير للعمل السياسي، بين صفوفه.


وعقدت الهيئة الاستشارية اجتماعاً طارئاً لبحث أزمة فؤاد، أسفر عن تأييدهم قرارات أبو شقة وتجديد الثقة فيه رئيساً للحزب، كما دعموا مبادرته لـ «لمّ الشمل» وعودة المفصولين سابقاً من الحزب، في وقت أعلنت الهيئة في بيان أنها في حال «انعقاد مستمر» لمتابعة المشاطات داخل الحزب والظروف القائمة.

وكانت الأزمة انفجرت إثر مهاجمة فؤاد أبو شقة في مقال عبر صفحته الرسمية على «فايسبوك»، ما استدعى قراراً من أبو شقة تجميد عضوية النائب وإحالته على لتحقيق، وذلك قبل أن يقرر فصله من الحزب، في وقت تقدم السجيني باستقالة «لأسباب تراكمية، وعدم الاستيعاب والمواءمة بين الأجواء والسياسات التنظيمية والمؤسسية المستقرة في عقلي ووجداني وبين ما تحقق أخيراً ويتحقق الآن وما يمكن أن يتحقق في المستقبل» وفق نص استقالته.

إلى ذلك، أكد رئيس»الوفد» أن حزبه لا يواجه أزمة، وإنما الأمر هو خلاف يحدث دائماً في الأحزاب السياسية، مثمناً قرارات المجلس الاستشاري والذي يضم «قامات كبيرة في استطاعتها أن تدير دولة» على حد وصفه. وأضاف: «أننا دائماً ما نستنير برأي المكتب الاستشاري حتى نكون أمام مسيرة حزبية حقيقية، وبإصدار قرارات متأنية ومدروسة».

وفي غضون ذلك، برز توجه «الوفد» في استقطاب مشاهير للعمل السياسي تحت رايته، إذ ضم خلال الأيام الماضية عدداً من الفنانين ولاعبي كرة قدم، إذ وقع لاعب منتخب مصر السابق هشام يكن، ولاعب نادي الزمالك المصري السابق عمرو زكي استمارة عضوية الحزب، بعد أيام من ضم الفنان الكوميدي علاء مرسي والفنان محمد عبدالحافظ إلى صفوفه، كما ضم الحزب الرئيس التنفيذي السابق للهيئة العامة للبترول المهندس طارق الحديدي.

ويستعد «الوفد» إلى الاحتفال بمرور عام على تأسيسه في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، ويسعى إلى وصول أعضائه إلى مليون عضو قبل الاحتفال بمئويته.