استقالة ثلاثة وزراء من الحكومة السودانية الجديدة

اثناء حلف اليمين امام الرئيس السوداني
الخرطوم - النور أحمد النور |

حددت الحكومة السودانية الجديدة في أول اجتماع لها أمس أولوياتها في الإصلاح الاقتصادي وتحسين معاش الناس وتحقيق السلام، بينما استقال ثلاثة وزراء قبل أدائهم اليمين الدستورية وكلف الرئيس عمر البشير، رئيس الوزراء معتز موسى بوزارة المال خلفًا لعبدالله حمدوك.


وقال موسى أمام مجلس الوزراء الجديد الذي يتألف من 21 وزيراً و27 وزير دولة: «إن الوزراء ينبغي أن لا ينتظروا التقارير التي تعد لهم بل النزول إلى مواقع العمل والمشروعات بأنفسهم».

وأوضح أن أولويات الحكومة تشمل الإصلاح الاقتصادي وتحسين الأوضاع المعيشية وتحقيق السلام في دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

كما طالب البشير، طاقم الحكومة الجديدة بمعالجة المشاكل الاقتصادية وتحقيق تطلعات الشعب عبر الاستغلال الأمثل لموارد وإمكانات البلاد، مؤكداً استعداد الرئاسة لتقديم كل التسهيلات والمعونات لمساعدة الحكومة على تحقيق الاستقرار الاقتصادي.

وأكد البشير ثقة الرئاسة في إمكانات الوزراء الجدد ومقدرتهم على تجاوز المشاكل الاقتصادية، معلناً استعدادات القصر للتعاون والتنسيق مع مجلس الوزراء لإعانة الوزراء على القيام بمهماتهم بالدقة المطلوبة.

وكان عبدالله حمدوك الخبير الاقتصادي في الأمم المتحدة، قد فاجأ رئيس الوزراء الجديد، باعتذاره عن منصب وزير المال، على رغم اعتماده الخميس الماضي بواسطة المكتب القيادي للحزب الحاكم، ما اضطر البشير إلى تسمية معتز موسى وزيراً للمال، إلى جانب منصبه رئيساً للوزراء.

كما فاجأت القيادية في المؤتمر الوطني ونائبة رئيس الوزراء السابقة سمية أبو كشوة، حزبها، برفضها الانتقال من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، إلى وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي، ليصدر مرسوم جمهوري بتسمية، وداد يعقوب، أبرز سيدات الأعمال في السودان، وزيرة للرعاية، بينما تم تعيين مسلم أحمد الأمير، وزير دولة للمالية، بعد اعتذار ناجي شريف عن المنصب.

وقال مسؤول الإعلام في حزب المؤتمر الوطني الحاكم، إبراهيم الصديق، في بيان إن «عبدالله حمدوك وجه رسالة إلى البشير، ضمنّها اعتذاره عن قبول منصب وزير المالية، مع استعداده التام لوضع خبراته في خدمة الاقتصاد الوطني»

ولم يذكر البيان أسباب استقالة حمدوك الذي يقيم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لكن قريباً من عائلته قال لـ «الحياة» إن حمدوك يشغل منصباً مرموقاً في الأمم المتحدة «السكرتير التنفيذي المكلف للجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة» ولا يريد التخلي عن منصبه كما أنه غير واثق من إمكانية الانسجام مع الفريق الحكومي خصوصاً أنه لا ينتمي إلى الحزب الحاكم.

كما أصدر البشير قراراً بتعيين محمد خير الزبير محافظاً لبنك السودان المركزي خلفاً للمحافظ السابق حازم عبد القادر، الذي توفي في حزيران «يونيو» الماضي.

وأحال البشير أمس 8 ضباط برتبة الفريق شرطة إلى التقاعد، وعين الفريق الطيب بابكر مديراً للشرطة.

وأعفى الفريق عمار محمد علي نائب المدير العام لقوات الشرطة وترقية اللواء شرطة بابكر أحمد الحسيني لرتبة الفريق وتعيينه نائباً للمدير العام للشرطة.

كما شمل قرار الإعفاء كلاً من الفريق عوض النيل ضحية دلدوم، والفريق محجوب عثمان الحسين، الفريق بابكرسمرة مصطفى، الفريق الهادي مجذوب الطاهر، الفريق هاشم حسين عبد المجيد، الفريق بابكر المبشر مصطفى، الفريق عمر المختار محمد حاج النور، الفريق شرطة كمال عبد المنعم أحمد.