كيليجدار أوغلو يطالب أردوغان بـ «احترام إرث» أتاتورك

كمال كيليجدار أوغلو (الأناضول)
أنقرة – رويترز، أ ف ب – |

طالب رئيس «حزب الشعب الجمهوري» كمال كيليجدار أوغلو، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ «احترام إرث» مصطفى كمال أتاتورك، بعدما أوردت صحيفة «حرييت» أن اردوغان حضّ السلطات على درس مسألة امتلاك الحزب حصة في مصرف «إسبنك»، وشغله مقاعد في مجلس إدارته.


وكان أردوغان ومساعدوه دعوا إلى تدقيق أكبر في تلك الحصة (28 في المئة)، والتي أوكلها أتاتورك للحزب الذي أسّسه، علماً أنه لا يحصل على أرباح من الحصة، اذ تُخصّص لرابطات ثقافية، التزاماً بإرادة مؤسّس الجمهورية التركية.

ونقلت «حرييت» عن أردوغان قوله، في إشارة إلى الحزب: «يملك 28 في المئة من أسهم المصرف. لا يستطيع الحصول على المال، ولكن لديه 4 أعضاء في مجلس الإدارة. ماذا يفعلون؟ يجب درس ذلك».

وشدد المصرف على أن هذه الحصة «لا تؤثر في نشاطاته أو الطريقة التي يزاول بها أعماله»، فيما قال كيليجدارأوغلو: «على الجميع احترام إرث أتاتورك. إن أحداً من زملائنا الذين يمثلون جزءاً من مجلس إدارة المصرف، لا يتدخل في شؤونه المصرفية، إلا بشرف تمثيل أسهم أتاتورك. هل يريد (أردوغان) نقلها إلى صندوق الثروة (السيادي)؟ يجب درس ذلك».

على صعيد آخر، دافع أردوغان عن تلقي بلاده طائرة من طراز «بوينغ 747-8»، هدية من قطر، بعد انتقادات وجّهتها المعارضة. ونقلت «حرييت» قوله: «أرادت قطر بيع الطائرة، ونحن أبدينا اهتمامنا. وعندما علِم أميرها بذلك، قرّر إهداءنا الطائرة، قائلاً: لا يمكن أن آخذ مالاً من تركيا، سأمنحها لها».

وأضاف: «الطائـــرة ليست ملكــي، بل للدولة التركية».

لكن كيليجدارأوغلو انتقد الأمر، متسائلاً: «إذا كانت ملكاً للدولة، ليصعد المواطنون إليها. هل يمكن أي مواطن أن يصعد إليها؟ لا». ودعا أردوغان الى إعادة هذه الطائرة «الفائقة الفخامة» إلى قطر «صباح غد».

من جهة أخرى، دافع أردوغان عن تعزيز أنقرة حضورها العسكري في الشطر الشمالي من قبرص، لكنه نفى تقارير إعلامية عن نيتها تشييد قاعدة بحرية فيها. وقال: «لسنا في حاجة إلى تشييد قاعدة هناك»، مشيراً إلى أن بلاده تبعد «دقائق» عن السواحل القبرصية. كما أشار إلى «أبعاد نفسية» قد تنجم من وجود قاعدة تركية في شمال قبرص، مستدركاً: «إذا شعرنا بحاجة إلى ذلك، سنشيّدها. لن نقلص أعداد جنودنا هناك، بل على العكس، سنزيدها».