تدشين «أم بي سي استوديوز» للإنتاج السينمائي والتلفزيوني

بيتر سميث (أم بي سي)
دبي - «الحياة» |

أعلنت مجموعة «أم بي سي» في بيان وزع أمس أنه «في سياق خطة نموها واستراتيجيتها في التوسُّع على مدى السنوات الخمس المقبلة، وفقاً لرؤية رئيس مجلس إدارتها الشيخ وليد آل ابراهيم، أطلقت «Studios MBC» لإنتاج الأفلام السينمائية والأعمال الدرامية النوعية. ويأتي ذلك أيضاً «في سياق التوجُّه لتعزيز مكانة المجموعة في قطاع إنتاج الأفلام السينمائية والمحتوى الدرامي، والبناء على الخبرة التراكمية والتجربة الناجحة لـO3 للإنتاج (الشرق الأوسط)، والصَدَف (السعودية)، وo3 Medya (تركيا)، المنضوية تحت لوائها». وتهدُف «Studios MBC» إلى «تعزيز الاستثمار في صناعة محتوى سينمائي وتلفزيوني واسع الطيف ومتعدّد المشارب والألوان، لناحية تبنّيه فكرة تخصيص المحتوى بما يتلاءم مع الجمهور-الهدف. إذ، يتوجّه جزء كبير من الإنتاجات المرتقبة إلى الجمهور السعودي، مروراً بالعربي والإقليمي، ووصولاً إلى الأسواق العالمية وجمهورها الواسع في القارات الخمس. أما السمة المشتركة لتلك الإنتاجات فتكمُن في المواصفات العالمية، فنياً وتقنياً وتسويقياً».


وضمن هذا التوجه، أعلنت المجموعة تعيين بيتر سميث في منصب المدير التنفيذي لـ «Studios MBC»، بدءاً من أيلول (سبتمبر) الجاري، و «يُعتبَر أحد أبرز الأسماء في قطاع المحتوى عالمياً»، كما يضيف البيان.

وقال الرئيس التنفيذي لـلمجموعة سام بارنيت: «المحتوى الرائد هو المحرّك الكامن وراء النجاحات المتتالية التي تُحقِّقها قنوات «أم بي سي» التلفزيونية ومنصّاتها الرقمية، الثابتة والمتحركة، ومن ضمنها طبعاً خدمة الفيديو وفق الطلب (VOD) شاهد.نت». وتابع بارنيت: «بناءً على خبرتنا التراكمية وتجربتنا الناجحة في الإنتاج الدرامي، نقوم اليوم بتوسيع طيف طموحاتنا أكثر وأكثر، ونضع نُصب أعيُننا الأسواق العالمية في قطاع المحتوى السينمائي والتلفزيوني. أُرحّب بانضمام بيتر سميث إلى المجموعة، وكلي ثقة بقدرته، مع الزملاء، على تحقيق أهداف «Studios MBC»، والتي تُشكّل جزءاً أساسياً من استراتيجيتنا خلال السنوات الخمس المقبلة».

وقال بيتر سميث في أول تعليق له: «أشعر بالسعادة لانضمامي إلى مجموعة «أم بي سي»، وتكليفي إدارة «MBC Studios» مع انطلاقتها الأولى. أتطلّع بشوق إلى العمل مع سام بارنيت وكل الزملاء، خصوصاً في ظل الطلب المتنامي على المحتوى غير الناطق بالإنكليزية، وقدرته على الوصول إلى الأسواق العالمية والرَواج فيها».