هبة عبدالغني لا تتعمّد اختيار الأدوار الصعبة

هبة عبدالغني (الحياة)
القاهرة –عبدالله حسين |

شهدت الفترة الماضية، نشاطاً مكثفاً للفنانة المصرية هبة عبدالغني، على المستوى الدرامي، إذ شاركت في بطولة ثلاثة أعمال تلفزيونية خلال ماراثون رمضان الماضي، هي: «فوق السحاب» مع هاني سلامة وستيفاني صليبا وعفاف شعيب ومنى عبدالغني، ومن إخراج رؤوف عبدالعزيز، و»لدينا أقوال أخرى» أمام يسرا وشيرين رضا ومحمد شاهين وإخراج محمد علي، و»الرحلة» مع باسل خياط وريهام عبدالغفور وحنان مطاوع وثراء جبيل، ومن تأليف نور شيشكلي وإخراج حسام علي.


وعبرت عبدالغني عن سعادتها تجاه ردود الفعل التي تلقتها عقب عرض تلك الأعمال، لا سيما «فوق السحاب» بعد أدائها شخصة سيدة محجبة تتعرض للقتل على يد متعصبين، وأشارت إلى أن أسباب نجاح العمل، تناوله موضوعات مستوحاة من الواقع. وكانت هبة واجهت بنفسها القضية التي يطرحها المسلسل، وهي التعصب ضد المسلمين في الدول الأوروبية، وحدث ذلك خلال تصوير المسلسل من شخص مجري نتيجة ارتدائها الحجاب.

وكشفت أن هذا الموقف أصابها بالخوف ولم تعد تسير في الشارع بمفردها لخوفها من الهجوم عليها مرة أخرى.

أما دورها في «الرحلة»، فقد جاء مفاجئاً ومختلفاً عن نوعية أدوارها السابقة، إذ جسدت شخصية محورية غيّرت مسار الأحداث التي دارت حول 6 أشخاص يلتقون في مواجهة قدرهم، فيتقابلون في رحلة جوية على متن طائرة متّجهة من لبنان إلى القاهرة وتحدث بينهم مفارقات كثيرة.

وعن «لدينا أقوال أخرى»، عبرت عبدالغني لـ»الحياة»، عن سعادتها الغامرة للوقوف أمام نجمة كبيرة مثل الفنانة يسرا، في مسلسل يمتاز بجودة الحبكة والغموض الذي يشد المشاهد. كما أبدت سعادتها بتفاعل مواقع التواصل الاجتماعي مع دورها على رغم قلة عدد مشاهدها في المسلسل الذي شاركت فيه كضيفة شرف. فيما أبدت حزنها لعرض العمل على قنوات مشفّرة وليس على الفضائيات المفتوحة أو المصرية، ما قلّص من عدد مشاهديه. وقالت أنها تثق في إعجاب المشاهدين بالعمل عند عرضه على الفضائيات المصرية. إذ تدور أحداثه حول مستشارة قانونية سابقة تتعرض لكثير من المشاكل التي تصل إلى الحكم عليها بالإعدام، ما يجعلها تسعى إلى إثبات براءتها في كل السبل. وتؤدي عبدالغني دور سيدة فقيرة يُقتل زوجها موظف الأمن، وتتهم يسرا بالضلوع في قتله.

والمسلسل يشارك في بطولته عدد من النجوم مثل نجلاء بدر وشيـــرين رضا وأحمد حاتم ومحمد الشرنوبي ونهى عابدين، وفاروق الفيشاوي وهشام سليم (ضيفا شرف)، وهو من إخراج محمد علي.

وأبدت أسفها الشديد لعدم عرض مسلسل «اهو ده اللي صار» ضمن سباق رمضان الماضي وقالت أنها فوجئت بهذا القرار بسبب عدم القدرة على تسويقه، وعبرت عن تعجبها لكونه عملاً درامياً من تأليف كاتب متميز هو عبدالرحيم كمال وإخراج أحد أهم مخرجي الدراما في العالم العربي المخرج حاتم علي، الى جانب وجود كوكبة من نجوم التمثيل، فكيف لا يجد فضائية ترغب في عرضه على شاشتها؟ وأشارت إلى أن معايير تسويق الأعمال الدرامية تحتاج إلى إعادة نظر، لافتة الى أن المسلسل والسيناريو غير تقليديين، إذ تدور القصة في إطار اجتماعي خلال حقبة زمنية تمتد الى مئة عام من عام 1918 وحتى عصرنا الحالي، ويهتم بقضايا المرأة عموماً والصعيدية خصوصاً، ويضم عدداً كبيراً من النجوم بينهم روبي ومحمد فراج وسوسن بدر وأروى جودة وهشام إسماعيل.

وعن أدوارها في الفترة الأخيرة والشخصيات التي تؤديها والتي تتصف بأنها مركبة وتمر بالعديد من التحولات، مثل شخصية العمة كحلة في الجزء الثاني من «الأب الروحي» أو شخصيتها في «فوق السحاب» (مروة)، تلك الفتاة العنيدة التي تتعرض لموقف ما يقلب حياتها رأسا على عقب أو شخصية «أم أحمد» المرأة الفقيرة البائسة التي تتحول امرأة قوية تفتعل المشاكل مع يسرا بسبب الظلم الذي تتعرض له، أو شخصيتها الغامضة في مسلسل «الرحلة»، أوضحت هبة أنها لا تسعى إلى نوعية معينة من الأدوار التي تتسم بالصعوبة لإثبات قدراتها وموهبتها التمثيلية، لكنها تنتقي مما يعرض عليها من أدوار ما تجده يضيف إلى رصيدها الفني ولا يمثل تكراراً لشخصيات جسدتها.

وعن جديدها، كشفت هبة أنها تواصل خلال الفترة الحالية تصوير الموسم الثاني من الجزء الثاني لمسلسل «الأب الروحي»، الذي يتوقع عرضه خلال الفترة المقبلة على فضائية «دي إم سي»، والعمل من تأليف هاني سرحان وإخراج تامر حمزة، ويشارك في بطولته أحمد عبدالعزيز وسوسن بدر وميرهان حسين وعزت أبو عوف ومحمد رياض ولطفي لبيب وعدد كبير من الوجوه الشابة، ومن إنتاج مجموعة فنون مصر للإنتاج والتوزيع.