«مركز الملك سلمان للإغاثة» يوقع اتفاقاً لعلاج لاجئين يمنيين وسوريين في الأردن

(أرشيفية)
عمّان - «الحياة» |

وقع المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» عبد الله بن عبدالعزيز الربيعة أمس، اتفاقاً مع «مؤسسة ومركز الحسين للسرطان»، لعلاج مرضى السرطان من اللاجئين اليمنيين والسوريين في الأردن. أتى ذلك خلال زيارته مقر «مؤسسة ومركز الحسين للسرطان» في العاصمة الأردنية عمّان، حيث التقى رئيسة هيئة أمناء المؤسسة الأميرة غيداء طلال، وبحثا في سبل التعاون المشترك.


وقدمت الأميرة غيداء طلال شكرها الجزيل للمملكة العربية السعودية ممثلة بـ «مركز الملك سلمان للإغاثة» على مبادرته بتقديم المساعدات الصحية لمرضى السرطان الأمر الذي سيساهم في إنقاذ حياتهم وتوفير أفضل رعاية طبية لهم.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية بأن الاتفاق يهدف إلى تقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية لمرضى السرطان اليمنيين والسوريين من الرجال والأطفال والنساء، وتخفيف معاناة المرضى وذويهم في مواجهة المرض ومضاعفاته وتكاليفه، وتقديم الدعم اللوجستي (المساند) للمرضى ومرافقيهم وحفظ كرامتهم بتقديم المصارف النثرية، لتلبية احتياجاتهم الشخصية شهرياً، بقيمة إجمالية بلغت مليونين و330 ألف دولار.

وأعربت الأميرة غيداء طلال عن سعادتها البالغة لتوقيع الاتفاقية، مؤكدة أهميتها في توفير الدعم اللامحدود من المركز لجميع مرضى السرطان في كل أنحاء العالم العربي وتحديداً في اليمن وسورية، ولإعطائهم فرصة حقيقية للشفاء. وأفاد الربيعة بأن الاتفاق يؤكد حرص المملكة على الاهتمام بكل احتياجات اللاجئين خصوصاً المصابين بالأمراض المستعصية مثل مرض السرطان، معرباً عن أمله بأن يكون بداية تعاون مشترك بين «مركز الملك سلمان للإغاثة» و «مؤسسة ومركز الحسين للسرطان»، لتنفيذ برامج أخرى في مجال العمل الإنساني.