«البنك الأوروبي للإنشاء» يزيد استثماراته إلى 3 بلايين دولار في الدول العربية

جانيت هكمان (يوتيوب)
الدار البيضاء - رويترز – |

أعلنت العضو المنتدب لمنطقة جنوب المتوسط وشرقه في «البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير» جانيت هكمان، أن البنك يستهدف تعزيز الاستثمارات في الدول العربية إلى 2.5 بليون يورو (2.92 بليون دولار) نهاية العام الحالي، مقارنة بـ2.2 بليون عام 2017. وأنشأت حكومات البنك عام 1991 لدعم الدول الشيوعية سابقاً في شرق أوروبا، لكن تفويضه اتسع في السنوات الأخيرة ليشمل الاستثمار في الأردن وتونس والمغرب ومصر.


وقالت هكمان: «استثمرنا العام الماضي مستوى قياسياً بلغ 2.2 بليون يورو في المغرب وتونس ومصر والأردن، وأضيف لبنان وفلسطين إلى مناطق عملنا العام الماضي»، من دون أن تذكر تفاصيل إضافية. ويستثمر البنك في البنية التحتية العامة وفي مساعدة القطاع الخاص، لا سيما الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وكان البنك رفع أخيراً توقعاته الاقتصادية الإقليمية، لكنه حذر من أن النمو ربما بلغ ذروته، معتبراً أن الحاجة تدعو إلى إصلاحات هيكلية للحفاظ على قوة الدفع.

وأكد البنك الذي يرصد الاتجاهات العامة في 37 دولة في ثلاث قارات من إستونيا إلى مصر ومنغوليا، أن من المتوقع تحقيق نمو في كل من الاقتصادات التي يغطيها. كما توقع البنك متوسط نمو 3.3 في المئة خلال العام الحالي، بزيادة 0.3 في المئة عن توقع تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، ونمواً نسبته 3.2 في المئة عام 2019.

لكن تلك المعدلات تنطوي على تباطؤ عن العام الماضي الذي شهد تسجيل 3.8 في المئة، ما يرجع إلى انخفاض معدلات نمو الإنتاجية وعوامل سكانية معاكسة.

وكان البنك توقع أن يبلغ معدل النمو في تونس 2.7 في المئة خلال العام الحالي، و3 في المئة في عام 2019، وفق تقريره الذي حمل عنوان «التوقعات الاقتصادية الإقليمية». وأشار إلى تحسن في معدل النمو في منطقة جنوب البحر المتوسط وشرقه، حيث يُتوقع أن يرتفع من 3.7 في المئة عام 2017 إلى نحو 4.4 و4.8 في المئة عامي 2018 و2019 على التوالي، مع زيادة الطلب الخارجي وارتفاع الاستثمار وتحسين القدرة التنافسية، إلى جانب انتعاش السياحة على خلفية الجهود الرامية إلى وقف أثر الأخطار الأمنية الإقليمية وتخفيفه.