إقالة رئيس الاستخبارات الألمانية

رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية في ألمانيا هانس يورغ- ماسن (رويترز)
برلين - أ ف ب، رويترز |

أقيل رئيس أجهزة الاستخبارات الداخلية في ألمانيا هانز يورغ ماسن أمس، بعد اتهامات طاولته بالتواطؤ مع اليمين المتطرف.


ورأست المستشارة الألمانية أنغيلا مركل اجتماعاً مع شريكيها في الائتلاف الحكومي، حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي البافاري، والحزب الاشتراكي الديموقراطي، صدر بعده بيان أفاد بـ «إحالة منصب رئيس أجهزة الاستخبارات الداخلية إلى شخص غير ماسن الذي سيشغل منصب سكرتير دولة في وزارة الداخلية».

وكانت مركل اتخذت قرار إقالة ماسن (55 سنة)، منذ نفيه حصول «مطاردة جماعية» لأجانب في مدينة كيمنتس شرق البلاد، نظمها يمينيون متطرفون ونازيون جدد، ودانتها المستشارة، مستندةً إلى تسجيل مصوّر شكك ماسن في صدقيته.

أتى ذلك بعدما أعلن محامي الدفاع إطلاق طالب لجوء عراقي اعتُقل في آب (أغسطس) الماضي، للاشتباه في قتله ألمانياً في كيمنتس، فيما أشارت ممثلة للادعاء إلى استمرار اعتقال مشبوه آخر سوري، وفرار ثالث.

وكتب المحامي أولريخ دوست- روكسين على موقعه الإلكتروني، أن «موكلي يوسف إي اضطر إلى أن يبقى أكثر من 3 أسابيع في حبس احتياطي، من دون أي دليل مادي، لأن قرار إلغاء الأمر باعتقاله كان يُفترض أن يصدر منذ فترة طويلة».