شجرة تين تكشف رفات تركي قُتل قبل عقود

شجرة التين (سكاي نيوز)
لندن - «الحياة» |

تمكن باحثون أتراك من التعرف إلى هوية رجل قبرصي - تركي مفقود منذ عقود. وكانت لافتة الطريقة الغريبة التي ساعدت الباحثين في التعرف إلى الرجل، وفقاً لوسائل إعلام تركية أمس.


وتبحث لجنة معنية بتعقب آثار المفقودين في قبرص عن ألفي شخص اختفوا بين عامي 1963 و1974 في الجزيرة المتوسطية المقسمة بين قبرص وتركيا، كما جاء في صحيفة «حرييت» التركية وموقع «سكاي نيوز».

وقال مونور هيرغنر (87 سنة): «عام 1974، بدأت الاضطرابات وانضم أخي أحمد إلى منظمة المقاومة التركية. وفي 10 حزيران (يونيو) من ذلك العام أخذوه إلى مكان مجهول. ولسنوات بحثنا عن أخي لكن لم نجد له أثراً. وعام 2011، رصد أحد الباحثين شجرة تين في منطقة جبلية، والتين لا ينمو عادة في مثل هذه الأماكن، فأثار الأمر فضولنا».

وأضاف: «عندما حفروا تحت الشجرة وجدوا ثلاث جثث قد دفنت أسفلها. أخذت منا عينات من الدم، وعندما قارنوها بتحليل الرفات، تمكنا من التأكد أن إحدى الجثث تعود إلى أخي». ورجح هيرغنر أن يكون أحمد قتل بانفجار ديناميت في كهف جبلي، وقال: «نمت بقايا التين في معدة أخي إلى شجرة عندما تسللت الشمس إلى الكهف، من خلال ثقب أحدثه الانفجار».

وتمكن الباحثون في اللجنة المعنية بالبحث عن المفقودين من تحديد رفات 890 شخصاً على مدى السنوات الـ12 الماضية. وبدأت هذه اللجنة عملها عام 1981 باتفاق بين القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك تحت رعاية الأمم المتحدة، وكلفت اللجنة مهمة إعداد قائمة بالأشخاص المفقودين.