ريم مصطفى: تحديت نفسي في مسلسل «الوصية»

ريم مصطفى (مجلة «لها»)
القاهرة – هاشم حسن |

شاركت الفنانة الشابة ريم مصطفى في سباق رمضان الفائت بمسلسلين الأول «الوصية» بطولة أكرم حسني وأحمد أمين ومحمد جمعة وتأليف أيمن وتار وإخراج خالد الحلفاوي، والثاني «أمر واقع» بطولة كريم فهمي ونجلاء بدر ودينا فؤاد وتأليف محمد رفعت وإخراج محمد أسامة.


وقالت ريم مصطفى لـ»الحياة» أن ثمة أسباباً عدة دفعتها للمشاركة في «الوصية» في مقدمتها أن العمل ذو طبيعية كوميدية وأنها تميل إلى هذا النوع، ولاسيما أن بداية أعمالها الفنية جاءت عبر مسلسل «هبة رجل الغراب» الذي عرض في العام 2013، وبعدها لم يعرض عليها أية اعمال كوميدية، فكان «الوصية» فرصة جيدة للعودة من جديد لمثل هذه الأعمال». وأضافت أنها رحبت بهذا العمل نظراً لأنه يضم ممثلين لهم باع في الكوميديا، كما أن دورها كُتب في شكل يجذب أي ممثل للقيام به، وفي الوقت ذاته شعرت بالخوف لكونها تقدم مجازفة كبيرة، فإما أن ينال إعجاب الجمهور أو يعزف عنه.

واوضحت أنها ركزت على شخصية «شاهي» بكل تفاصيلها بما في ذلك الملابس التي سترتديها، بمساعدة المسؤولين عن الأزياء في المسلسل، وبعد مجهود تم التوصل إلى كل تفصيلة خاصة بشكلها، الى درجة أنه جرى نقاش طويل حول النظارة التي استخدمتها. وأشارت الى انها طلبت أن تطل في شكل غير تقليدي، بعيداً من صورة المرأة الجذابة، حتى تم التوصل إلى الشكل النهائي، والذي نال إعجاب الجمهور.

وعن توقعها لنجاح المسلسل أثناء عرضه، أكدت مصطفى أنه لم يكن لديها نسبة ولو ضئيلة من الشك، ومع هذا تملكها الخوف حول أدائها لشخصية «شاهي».

واعتبرت أن هناك عوامل عدة أدت إلى نجاح «الوصية» في مقدمتها السيناريو وأداء الممثلين، كما أن معظم المشاهد التي نالت إعجاب الجمهور كانت تقوم على الارتجال.

وتطرقت ريم الى مسلسل «أمر واقع»، وهو البطولة الأولى لكريم فهمي الذي لعب فيه دور ضابط في أحد الأجهزة الأمنية يطارد العناصر الإرهابية، وقالت إنها لا تنظر إلى مثل هذه الأمور وإنما ثمة معايير أخرى بينها قصة المسلسل وشركة الإنتاج والمخرج وقدرات الممثل، بغض النظر عن اسمه أو تاريخه الفني. وأضافت: «استطيع أن أقول انني لست راضية عن شخصيتي في المسلسل بنسبة كبيرة بسبب عامل الوقت الذي لم يسعفني لدراستها في شكل أفضل»، لكنها في المقابل راضية عن ردود الفعل الإيجابية تجاه المسلسل بعد عرضه عقب انتهاء الموسم الرمضاني.

وعن وجه الاختلاف بين دورها في الجزء الاول من «نصيبي وقسمتك» والثاني، قالت أن الثاني يناقش حقوق وقضايا المرأة واحتياجاتها من الرجل، كما أن الكاتب فضل أن تكون البطولة فى هذا الجزء لامرأة.

وأضافت أن القصة التي تلعب بطولتها تدور في إطار كوميدي وتناقش قضية جريئة إلى حد كبير، رافضة الإفصاح عنها، ومتوقعة أن تنال إعجاب المشاهدين وإحداث ردود فعل كبيرة، إذ للمرة الأولى سيشاهدون هذه القضية على الشاشة.

وعن أعمالها المقبلة، كشفت ريم مصطفى أنها مازالت بصدد قراءة سيناريو مسلسل جديد يمتد لـ60 حلقة سيعرض خارج الموسم الرمضاني، رافضة الإفصاح عن تفاصيله أو اسمه في الوقت الراهن، وقالت أنها ما زالت تنظر هل تستطيع الخوض في عمل طويل كهذا أو لا، لكونه يتطلب مجهوداً مضاعفاً من قبل الممثل، نافية أن يكون هذا المسلسل هو مسلسل «بحر» بطولة الفنان ماجد المصري ونورهان.

وأكدت أنها تتمنى تقديم دور الصعيدية، رافضة أن تكون ملامحها الأوروبية كما يزعم البعض عائقاً أمامها، ضاربة المثال بعدد من الفنانات اللواتي قمن بهذا الدور وبينهن هند رستم وزهرة العلا وفاتن حمامة ونادية لطفي وغيرهن ممن جسدن أدوار المرأة الصعيدية رغم جمالهن الجذاب وأنوثتهن، فكان نجاحهن سببه الأداء التمثيلي. وأضافت أنه لا يوجد ممثل لا يستطيع تجسيد أي دور، وإنما عليه أن يكون شاملاً وقادراً على أداء اي شخصية مهما كانت، لأن المعيار هنا هو الأداء التمثيلي وحده.