غوارديولا في المدرجات وسيتي دفع ثمن الأخطاء

ارتيتا تولى المهمة في ظل إيقاف غوارديولا. (رويترز)
مانشستر (انكلترا) - رويترز |

كان المشهد غريبا على مقاعد بدلاء مانشستر سيتي في الهزيمة 2-1 أمام اولمبيك ليون في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في ظل إيقاف المدرب بيب جوارديولا وإجباره على مشاهدة المباراة من المدرجات وتولي مساعده ميكل ارتيتا المسؤولية.
وسواء تسبب هذا الأمر غير المعتاد في الأداء الغريب لسيتي، الذي افتقر للإبداع والصرامة حيث عانى لكسر صمود دفاع الفريق الفرنسي، فسيظل مجرد افتراضات ولم يكن ميكل ارتيتا في حالة مزاجية للحديث عنه.
وأبلغ المدرب الاسباني الصحافيين: «لا أعلم. الحقيقة أن بيب لم يكن موجودا وخسرنا المباراة. لا استطيع القول ماذا كان سيحدث لو كان موجودا»، وشدد ارتيتا الذي ارتبط اسمه بتدريب ارسنال بعد رحيل ارسين فينجر على أن سيتي كان جاهزا للمباراة.
وقال: «كنا على دراية بنقاط قوة وضعف ليون. كنا مستعدين. لم نكن مستعدين للتأخر 2-صفر في الشوط الأول لكن يجب عليك أن تظهر رد الفعل، لا يوجد أي مجال للخطأ في دوري الأبطال وعندما ترتكب خطأ تتعرض للعقاب. عندما لا تفوز في المواجهات الثنائية وتلعب بسهولة ستعاني. ما حدث كان مثالا».
وبدا سيتي بعيدا تماما عن المستوى الذي ساعده على كسر الأرقام القياسية في الدوري الانكليزي الممتاز في الموسم الماضي، وأضاف ارتيتا الذي أشار إلى أن لاعبيه كانوا متحمسين للمواجهة إذ يرغبون في تحسين سجلهم في البطولة بعد الهزيمة أمام ليفربول في دور الثمانية في الموسم الماضي.