«جريمة السكاكين» تكلّف متجراً 627 ألف دولار

سكاكين يبيعها متجر بي وأم للأولاد. (ديلي ميل)
لندن - «الحياة» |

قضت محكمة باركينغ وداغنهام في بريطانيا بأن يدفع محل تجاري معروف (B&M) غرامة قياسية، لبيعه في شكل متكرر سكاكين لأولاد صغار لا تتجاوز أعمارهم 16 سنة، وفقاً لصحـيفة «ديلي ميل» البريطانية.


وأفاد المصدر بأن «B&M»، وهو واحد من متاجر التجزئة الرائدة في المملكة المتحدة، سيدفع غرامة خيالية تبلغ 480 ألف جنيه إسترليني.

وأضاف أن السلطات الأمنية اكتشفت تعمّد بعض فروع المتجر بيع السكاكين للأولاد في شكل سري في مناطق تنتشر فيها الجريمة في شكل كبير.

وفي بريطانيا، يعتبر بيع السكاكين التي يبلغ طولها أكثر من 3 إنشات للقاصرين، عملاً غير قانوني. ووفقاً لمحكمة باركينغ وداغنهام، فإن مراهقَين (14 و15 سنة) اشتريا 4 سكاكين «حادة جداً» من متجر «B&M» في ريدبريدغ، شمال شرقي لندن في أيلول (سبتمبر) الماضي. وبعد ذلك بيومين، باع فرع آخر للمتجر مجموعة سكاكين لصبي يبلغ عمره 16 سنة في منطقة تدعى باركينغ. وفي كانون الثاني (يناير) الماضي، اشترى قاصر (14 سنة) 3 سكاكين من المتجر ذاته.

وقال القاضي: «الحقيقة هي أن جريمة السكاكين انتشرت في أنحاء البلاد، خصوصاً في لندن. من الواضح أن هذه الجرائم لم تكن متعمدة، لكن لها أسبابها». وأعلن المتجر أنه سيتخذ مجموعة من الإجراءات لإبقاء السكاكين بعيدة من الصغار.