طلاب سيناء على مقاعد الدراسة بعد غياب 8 شهور

آليات للجيش المصري في شبه جزيرة سيناء (ارشيفية - الحياة)
القاهرة – «الحياة» |

عادت الأجواء الدراسية إلى طبيعتها في سيناء أمس، إذ عاد الطلاب إلى مدارسهم للمرة الأولى منذ توقف الدراسة في المحافظة مع انطلاق العملية العسكرية الشاملة «سيناء 2018» في شباط (فبراير) الماضي، فيما تنطلق الدراسة في جامعة العريش في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.


وفيما عطلت العملية العسكرية لمواجهة الإرهاب استكمال العام الدراسي الماضي على نحو طبيعي، دعمت نجاحات العملية في تقويض الإرهاب خلال الشهور الماضية، العملية التعليمية في عامها الجديد والذي انطلق رسمياً أمس في المحافظة، بالتزامن مع إطلاقه في أرجاء مصر كافة، وجرت العادة، خلال الأعوام الماضية مع انتشار الإرهاب في المحافظة، إرجاء بدء الدراسة أسابيع عدة.

واستطاعت العملية القضاء على مئات العناصر الإرهابية وتوقيف آخرين، وتدمير البنية التحتية للجماعات الإرهابية، وتراجع في ظل العملية استهداف العناصر الإرهابية المدنيين، إذ لم تسجل منذ إطلاقها سوى بعض الحالات، فيما كانت تشهد مدن سيناء استهدافاً للمدانين على نحو شبه يومي.

واعتبر استقبال الطلاب في بعض المدارس أمس اختباراً لقدرات الأمن على تأمين العملية التعليمية، وفيما مر اليوم الأول والذي انطلقت فيه الدراسة في عدد محدود من المدارس من دون تسجيل أي عقبات، تستقبل بقية مدارس المحافظة، والتي يبدأ أسبوعها الدراسي من يوم الأحد، الطلاب. ويقدر عدد الطلاب في المدارس التي فتحت أمس في المحافظة نحو 10 الآف.

إلى ذلك، وجهت وكيلة وزارة التربية والتعليم في شمال سيناء ليلى مرتجي مدارس المحافظة لاستكمال شرح ما تعثر شرحه من دروس مع تعطل الدراسة في العام الدراسي الماضي خلال أول أسبوعين، ولفتت في بيان صحافي إلى بدء الدراسة أمس في 7 مدارس تعمل بنظام فترتين دراسيتين، وتقع 5 مدارس منها في مدينة الشيخ زويد، واثنتان في العريش. وأشارت إلى توافر المعلمين وعدم تسجيل أي عجز.