الأحساء تعرض «رجال الفعايل» وتكرم أبناء الشهداء في اليوم الوطني

15 ألف متابع لفعاليات اليوم الوطني في الأحساء. (الحياة)
الأحساء – حسن البقشي |

دشن محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي مساء أمس (الأحد) احتفال اليوم الوطني الـ88، التي أقيم في منتزه الملك عبدالله البيئي، ونظمته الأمانة بالتعاون مع محافظة الأحساء، بحضور أكثر من 15 ألف زائر، رددوا أهازيج وطنية، معبرين عن حبهم وامتنانهم لقيادتهم ووطنهم.


وأنطلق الحفل بإضاءة مرافق المنتزه كافة باللون الأخضر، بالتزامن مع أداء السلام الملكي، وعرض أوبريت «رجال الفعايل» من أداء الفنان عادل الخميس وشهاب الشهاب، بمشاركة الفنان إبراهيم الحساوي، وتمازجت رقصات الأوبريت مع عروض النافورة الراقصة وسط المنتزه، وسط تفاعل الحضور التي اكتظت بهم جنبات المنتزه، والأوبريت من كلمات محمد الجلواح، وعبدالله الحماد، وشارك في التمثيل الطفل محمد الرهيب، ورؤية مسرحية لسلطان النوه، ورؤية تاريخية لخالد الفريدة.

وقال محافظ الاحساء في كلمة ألقاها إن «عجلة البناء والتنمية في مملكة العز والشموخ تدخل في عامها الـ88 لتمتزج فيها الصحراء بالمدنية في تآلف مذهل، متبصرة بشعاع التوحيد الذي أشعله القائد الاستثنائي موحد الجزيرة وصقرها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود (طيب الله ثراه) وأبنائه الملوك صناع اللبنة الأولى لهذا الصرح الشامخ الذي أسس دولة مُهابة، ارتفعت دعائمها على الأصالة والمعاصرة» .

بدوره، قال أمين الأحساء المهندس عادل الملحم: «إن اليوم الوطني لمملكتنا يُجسد في معانيه تاريخاً مشرقاً لوطنٍ عظيم حاضره مُزدهر ومستقبله طموح».

وتخلل الحفل تكريم أبناء الشهداء، في لوحة وطنية تفاعل معها الحضور، وقدمت لهم الهدايا وشهادات الفخر والاعتزاز، وعرضت طالبة الكلية التنقية للبنات حليمة الراشد، لوحة للملك سلمان باستخدام فن «القليتر»، قامت برسمها على المسرح وأثارت إعجاب الحضور.

وقدمت فرقة الفنون الشعبية العرضة السعودية، وسط دوي أصوات الطبول وتراقص السيوف مرددين أهازيج النصر والفخر «سيدي سمعاً وطاعة»، رافعين راية العلم السعودي خفاقاً وسط المسرح المائي في المنتزه. واستمتع الزوار بمعرض ملوك المملكة، والشخصيات العملاقة، وشارع الفن وسط المنتزه بمشاركة رواد الفن التشكيلي ضمن سباق جميل مع الألوان لرسومات وطنية استوقفت الزوار، في حين وجدت مشاريع سعودية صغيرة ومتوسطة وعربات الأكل المتنقلة، دعماً لأصحابها ومساهمة لهم في الانتشار والظهور بنشاطاتهم المختلفة، فيما شهدت الفعالية إقامة عروض مسرحية ونشاطات للأطفال في أجواء وطنية عائلية ترفيهية.