«قسد» تتقدم في الجيب الأخير لـ «داعش» شرق الفرات

مسلح من "قسد" خلال المواجهات مع داعش (موقع قسد)
لندن - «الحياة» |

أعلنت «قوات سورية الديموقراطية» (قسد) أمس تمكنها من تحرير قرية الشجلة وطرد عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي منها بعد معارك عنيفة خاضتها طيلة 3 أيام. وأشارت إلى «مقتل العديد من عناصر التنظيم والسيطرة على كميات من الأسلحة والذخيرة، فيما قامت فرق الهندسة العسكرية بتمشيط القرية وتفكيك الألغام».


وأفيد بأن «قسد» حققت تقدماً على حساب «داعش» في عمق الجيب الاخير الذي يتمركز فية التنظيم بشرق الفرات، في قرية هجين ومحيطها.

في المقابل أعلن «التنظيم» تبنيه هجمات في مناطق متفرقة في الحسكة والرقة وريف دير الزور (شمال شرق سورية). وقالت وكالة «أعماق» الناطقة بلسان التنظيم، أن أربعة عناصر من «قسد» بينهم قياديَّين قتلوا بتفجير عبوة ناسفة قرب حقل الأزرق النفطي بريف دير الزور الشرقي. ووفق الوكالة، تصدى مسلحو «داعش» للهجمات كافة التي شنتها «قسد»، خصوصاً على المحاور الجنوبية والشرقية باتجاه قرية السوسة.

ووفق خريطة السيطرة الميدانية ينحصر نفوذ التنظيم في جيبين، الأول يمتد من ريف حمص الشرقي حتى بادية دير الزور، والآخر في منطقة هجين بريف البوكمال، والتي تحاول «قسد» السيطرة عليها بعد بسط نفوذها على كل الحدود السورية- العراقية.

وتتركز عمليات «قسد» تجاه جيب هجين على أربعة محاور هي: هجين، الشدادي، الكسرة، الباغوز. وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، بأن الاشتباكات تتواصل بوتيرة متصاعدة، بين «قسد» مدعومة من التحالف الدولي، وعناصر «داعش»، وسط قصف واستهدافات متبادلة ومعلومات عن مزيد من الخسائر البشرية بين الطرفين.