أميركا تسحب أنظمة «باتريوت» من البحرين والكويت والأردن

(رويترز)
واشنطن، الكويت - رويترز |

سحبت الولايات المتحدة بطاريات «باتريوت» المضادة للطائرات والصواريخ من 3 دول في الشرق الأوسط، في مؤشر ملموس إلى تحوّل تركيز البنتاغون عن الصراعات القائمة في الشرق الأوسط وأفغانستان، نحو تهديدات جديدة تمثلها روسيا والصين وإيران. لكن الجيش الكويتي أكد أن هذا الإجراء «روتيني».


ونقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية أمس عن مسؤوليْن عسكريين أميركيين بارزين أن وزارة الدفاع (البنتاغون)، ستسحب أربعة أنظمة صواريخ «باتريوت» من الأردن والكويت والبحرين الشهر المقبل. وأوضحت أن بطاريتيْ «باتريوت» ستُسحبان من الكويت، وواحدة من الأردن، وأخرى من البحرين، علماً أن نظام «باتريوت» هو نظام صاروخي متحرك قادر على إسقاط الصواريخ والطائرات.

وأوضح المسؤولان أن الأنظمة الأربعة توقفت عن العمل، وسيعاد نشرها الشهر المقبل. وأوضح أحد المسؤوليْن، أن لا خطط لاستبدالها، بل ستعاد إلى الولايات المتحدة لتحديثها. وعلى رغم أن ثمة أنظمة «باترويات» ما زالت في المنطقة، إلا أن المسؤوليْن اعتبرا أن إزالة البطاريات الأربع يؤشر إلى إنهاء تدرّجي للإمكانات التي كانت هذه الأنظمة توفرها للمنطقة.

وتأتي الخطوة الأميركية وسط تبادل التصريحات العدائية بين إيران والولايات المتحدة التي انسحبت في وقت سابق هذا العام من الاتفاق النووي لعام 2015. كما تشهد العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة خلافاً ديبلوماسياً في شأن ضم روسيا إلى شبه جزيرة القرم عام 2014، والتدخل في الحرب السورية، ومزاعم عن التورط في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016. في الوقت ذاته، فإن الحرب التجارية تستعر بين الولايات المتحدة والصين، ولا يبدو أنها ستهدأ في وقت قريب.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أصدرت أول من أمس تقريراً من 48 صفحة يُفصّل التهديدات التي تمثلها إيران، بما فيها برنامجها الصاروخي. وأفاد التقرير بأن إيران تحتفظ بـ «مخزون من مئات الصواريخ التي تهدد دول الجوار في المنطقة».

ورداً على ما يتردد عن سحب الولايات المتحدة بعض البطاريات المضادة للطائرات والصواريخ الباتريوت، أكد الناطق باسم القيادة الوسطى الأميركية في تامبا بيل إربن «التزام العمل بقوة مع حلفائنا وشركائنا لتوفير الأمن والاستقرار الإقليمي». وأضاف أن «القوات الأميركية تبقى جاهزة لشن عمليات في أرجاء المنطقة للرد على أي طارئ».

من جهة أخرى، أفادت رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي أمس، بأن سحب البطاريات إجراء داخلي روتيني. وأردفت في بيان تلقت وكالة «رويترز» نسخة منه، أن هذا الإجراء «يخضع لتقدير القوات الأميركية بالتنسيق مع الجيش الكويتي»، موضحة أن «ما سيتم سحبه، مخصص لتأمين الحماية للقوات الأميركية». وأكدت رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي أن «منظومة باتريوت الكويتية تؤمن، في شكل مستقل، الحماية والتغطية الكاملة للحدود الجغرافية لدولة الكويت».