الأمن العام اللبناني يوقف فلسطينياً كلّفه «داعش» تسميم مياه للجيش

عنصران من الامن العام اللبناني (تويتر)
|

أعلنت المديرية العامة للأمن العام اللبناني أمس، عن توقيف لاجئ فلسطيني في لبنان يشتبه في أنه ينتمي الى تنظيم «داعش» الإرهابي، وكان كلفه أحد كوادر التنظيم في سورية بتسميم مياه تصل الى ثكنات الجيش اللبناني، إضافة الى عملية تسميم جماعي في إحدى الدول الأجنبية. وأوضحت المديرية العامة في بيانها، أنها و«في إطار متابعة الخلايا الإرهابية النائمة في لبنان وملاحقة عناصرها، وبناء لإشارة النيابة العامة المختصة، أوقفت الفلسطيني اللاجئ م.ح.أ (مواليد 1991) لانتمائه إلى تنظيم داعش الإرهابي وتواصله مع إرهابيين في الداخل السوري». وذكرت أنه «بالتحقيق مع الموقوف اعترف بما نسب إليه وبارتباطه بأحد كوادر التنظيم المذكور في سورية ويدعى «أبو جلاد» الذي كلفه تصنيع المتفجرات، وتركيب مواد سامة. وبناء لطلب «أبو جلاد»، أقدم الموقوف على تركيب كمية من السموم القاتلة بالاشتراك مع شخص آخر يقيم في إحدى الدول الأجنبية، ويتردد الى لبنان للزيارة، بهدف تنفيذ عمليتين نوعيتين في لبنان والخارج».


وشرحت المديرية في بيانها، أن العملية الأولى تقضي بـ»دس السم في أحد خزانات المياه التي يتزود منها يومياً أحد صهاريج الجيش اللبناني بالمياه لنقلها إلى الثكنات العسكرية، وذلك بهدف قتل أكبر عدد ممكن من العسكريين». أما العملية الثانية فهي «تنفيذ عملية تسميم جماعي في إحدى الدول الأجنبية، بحيث يتم دس السم في الطعام خلال إحدى الحفلات العامة (أعياد ميلاد وغيرها)».