تحفّظات على قرار العبادي نقل قائد عمليات البصرة

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي (أرشيفية)
البصرة – أحمد وحيد |

أصدر مكتب القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمراً بنقل قائد عمليات البصرة الفريق جميل الشمري إلى خارج المحافظة، وتسليمه مهام رئاسة «جامعة الدفاع للدراسات العسكرية»، بعدما اتهمه نواب البصرة بالتسبب بمقتل عشرات المحتجين في تظاهرات مطلع الشهر الجاري.


وقال النائب عن محافظة البصرة رامي السكيني لـ «الحياة» إن «نواب المحافظة شددوا خلال جلسة خاصة، على محاسبة كل من تورط في الأزمة الأخيرة التي شهدتها المحافظة، وما حدث على أثرها من تظاهرات وتعرض للمتظاهرين سواء بالقتل او الإصابة او الاعتقال».

وأضاف السكيني أن «قرار العبادي بنقل الشمري كان مفاجئاً، وقطع الطريق أمامنا لمحاسبة المقصرين ومنهم الفريق الشمري». وأوضح أن «النواب اتخذوا قراراً بالتصويت على إدخال فقرة ضمن برنامج الجلسة يتم التصويت فيها على إقالة الأخير، ومن ثم محاسبته على طريقة إدارته الإجراءات الأمنية التي أدت إلى مقتل متظاهرين»، لافتاً إلى أن «نقله إلى مهمة أخرى وعدم إقالته سيطيل أمد التحقيق». وشدد السكيني على أن «نواب البصرة سيستمرون في مسعاهم الرامي إلى مساءلة الشمري أمام محاكم عسكرية».

وكان نواب البصرة طالبوا في الجلسة الأولى للبرلما التي عقدت مطلع الشهر الجاري بإقالة قائد عمليات البصرة بعد أن فتح عناصر من الجيش النار على المتظاهرين الذين تجمهروا أمام مبان حكومية محلية.

إلى ذلك، قال النائب عن البصرة عدي عواد لـ «الحياة» إن «نواب المحافظة جمعوا 25 توقيعاً بهدف تقديم طلب إلى رئاسة مجلس النواب في الجلسة المقبلة، يقضي باستجواب وزراء الصحة والموارد المائية والبلديات والإعمار، إضافة إلى إقالة الفريق الشمري، إلا أن الأخير نقل خارج المحافظة».

وأكد أن «النواب لن يتراجعوا عن مطالبهم في شأن معاقبة الشمري، كون تغيير المنصب لا يعني إسقاط التهم الموجهة إليه»، مشدداً على أن «هناك مطالبات ودعاوى قضائية كثيرة يجب أن تأخذ مجراها ضد كل من تسبب في ضرر للمواطنين».