اشتباكات عنيفة تخرق هدنة طرابلس

السيول تجتاح ليبيا بعد أمطار غزيرة (تويتر)
طرابلس - «الحياة»، رويترز، ا ف ب |

خرقت اشتباكات عنيفة شهدتها منطقة ورشفانة (30 كيلومتراً جنوب غربي طرابلس) أمس، أجواء الهدوء الحذر الذي تعيشه العاصمة الليبية منذ أيام، فيما تواصلت الاتصالات السياسية لسحب الميليشيات المسلّحة من الشوارع وإعادة الحياة إلى طبيعتها. وتزامن ذلك مع لقاء بين النائب الثاني لرئيس المجلس الأعلى للدولة فوزي العقاب ورئيس لجنة الحوار في مجلس النواب عبدالسلام نصية، بحضور الموفد الدولي إلى ليبيا غسان سلامة، تمت خلاله مناقشة إعادة تشكيل السلطة التنفيذية وآلية اختيار المجلس الرئاسي المتفق عليهما بين المجلسين.


وأعرب عضو الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور عمر النعاس، عن ترحيبه ببدء الخطوات الفعلية نحو الاستفتاء على مشروع الدستور الدائم للبلاد. وقال في تصريح إلى موقع «بوابة أفريقيا» الإخبارية إن «اللحظة الدستورية لحظة انتصار إرادة شعب»، لافتاً إلى أن «الاستفتاء على الدستور حق أصيل للشعب الليبي». وقال: «لأول مرة في تاريخ ليبيا المعاصر، ولأول مرة في تاريخ المحيط الإقليمي والدولي، ولأول مرة في تاريخ صناعة الدساتير، التاريخ يسجل... الشعب يصنع دستوره بإرادته الحرة».

وأفاد مصدر ميداني في تصريح إلى موقع «بوابة أفريقيا الإخبارية»، بأن اشتباكات وقعت في ورشفانة بين قوات وكتائب تابعة للجويلي (آمر المنطقة العسكرية الغربية التابعة لحكومة الوفاق)، وأخرى تابعة لكتائب مسلّحة من طرابلس، مشيراً إلى أنها «تهدف إلى السيطرة على محيط العاصمة».

وباشرت قوة حماية مطار معيتيقة مهامها أمس، بناءً على القرار الصادر عن وزير الداخلية المفوض العميد عبد السلام عاشور الرقم 1647. وقال رئيس لجنة التواصل والترتيبات الأمنية التي شكلتها وزارة الداخلية رمضان زرموح، إن مهام اللجنة تتمثل في متابعة وقف النار والتهدئة والدخول في برامج عملية بخصوص الترتيبات الأمنية. وكشف في تصريح إلى قناة «ليبيا الأحرار» أن طرابلس تشهد مشكلات عدة وخروقاً أمنية و تجاوزات تجعل الأمن فيها معدوماً، في ظل تكليف أفراد غير مهنيين مهمة توفير الأمن داخلها، مشدداً على أن طرفي النزاع ملتزمان الهدنة ووقف النار وجميع مطالبهم تركزت على موضوع أمن العاصمة. وكشف أن وزير الداخلية قام بتجهيز مجموعات من أفراد الشرطة لحماية المصارف والمطار والمنشآت الحكومية». ودعا إلى تكليف القوات المسلحة حفظ الأمن وحماية الدولة.

في غضون ذلك، أكد رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، دعمه عمل اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية. وشدد خلال لقائه رئيس اللجنة المركزية للانتخابات على ضرورة المباشرة في العملية الانتخابية في أقرب وقت.

والتقى وزير الخارجية المفوض في حكومة الوفاق محمد سيالة في نيويورك أول من أمس، السفير اولف سكوغ، رئيس لجنة مجلس الأمن التي تم تشكيلها بموجب قرار مجلس الأمن الرقم 1970 الخاص بليبيا.

وكشفت إدارة الإعلام الخارجي في وزارة الخارجية، أنه تم خلال اللقاء الذي عقد في مقر البعثة الليبية لدى الأمم المتحدة في نيويورك، مناقشة عدد من القضايا المتعلقة بنظام العقوبات المفروضة على ليبيا منذ العام 2011، حيث أعرب رئيس اللجنة عن استعداده للتعاون مع الحكومة الليبية في إيجاد حلول لبعض المشاكل التي سببتها العقوبات، وخاصة ما يتعلق بتجميد الأصول والأموال الليبية في الخارج.

على صعيد آخر، أدت سيول تسببت بها أمطار غزيرة في شمال شرقي ليبيا، إلى مقتل شخصين.

وأفادت وسائل إعلام ليبية بأن القتيلين كانا يرعيان الأغنام عندما جرفتهما السيول في منطقة المخيلي، وأدت الأمطار إلى إغراق عدد كبير من منازل الصفيح وإغلاق طرق وانقطاع الكهرباء.