وفد «حماس» في القاهرة لمناقشة التهدئة والمصالحة

قادة من حركة حماس. (رويترز)
غزة - فتحي صبّاح |

وصل وفد قيادي رفيع المستوى من حركة «حماس» العاصمة المصرية القاهرة قادماً من قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي، يضم عدداً من أعضاء مكتبها السياسي خليل الحية وروحي مشتهى ونزار عوض الله والمستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي طاهر النونو.


وقال عضو المكتب السياسي مسؤول العلاقات الوطنية في الحركة حسام بدران إن الوفد يزور القاهرة «تلبية لدعوة الأخوة المصريين لاستكمال الحوارات والنقاشات حيال مختلف القضايا التي تهم شعبنا الفلسطيني».

وأضاف بدران في تغريدة على حسابه في «تويتر» أن «رفع المعاناة عن شعبنا في غزة مهمة وطنية عاجلة لا تحتمل التأخير والمماطلة» في إشارة إلى إمكان التوصل لتفاهمات حول التهدئة مع إسرائيل. وأشار إلى أن الحركة «تتحرك في هذا المسار ميدانياً وسياسياً على قاعدة تثبيت وقف إطلاق النار عام 2014 في إطار الشراكة الكاملة مع مختلف مكونات شعبنا».

وجدد بدران تأكيده أن «المصالحة والوحدة قرار ثابت ودائم لدينا، ونحن متفقون مع الغالبية العظمى من القوى والفصائل على منهجية إنهاء الانقسام اعتماداً على اتفاق 2011 وما بعده». واعتبر أن «الأخوة في فتح وحدهم من يصرّون على التفرد بالقرار الفلسطيني وإقصاء الآخرين، والتهديد بوقف مساعي التوصل للوحدة الوطنية بعدما عطّلوا كل الجهود سابقاً وفي مقدمها الدور المصري».

وتسعى مصر والأمم المتحدة منذ شهور، إلى التوصل إلى تهدئة تؤدي إلى تخفيف الحصار الإسرائيلي عن غزة وتنفيذ مشاريع إنسانية فيها. كما تبذل القاهرة جهداً كبيراً من أجل جسر الهوة بين «فتح» و»حماس» لإنهاء الانقسام وإتمام المصالحة، في وقت تتزداد احتمالات شن إسرائيل حرباً على القطاع.