شكري يناقش مع لافروف ترتيبات زيارة السيسي لروسيا

شكري مع وزير خارجية باكستان (الخارجية المصرية)
القاهرة - محمد الشاذلي |

بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري، في نيويورك، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، الجمعة، ترتيبات زيارة مرتقبة للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى روسيا. وأكد شكري أن هذه الزيارة ستساهم في فتح آفاق جديدة لعلاقات التعاون بين الدولتين في المجالات كافة، وأن الاستعدادات تجري لكي تخرج بأعلى مستوى من النجاح. كما بحث شكري مع لافروف سبل تطوير العلاقات الثنائية في المجالات كافة، فضلاً عن العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.


وكان شكري التقى في نيويورك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، طيفاً واسعاً من وزراء الخارجية عقب مغادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى القاهرة.

وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية السفير أحمد أبو زيد، إن اللقاء مع لافروف ناقش سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، إذ أكد شكري الاهتمام الكبير بزيادة الاستثمارات الروسية المباشرة في مصر، بخاصة في مجالات التصنيع المشترك، مشيراً إلى مشروع المنطقة الصناعية الروسية في مصر، حيث تم التوقيع على الاتفاقية الحكومية لإنشاء المنطقة خلال الدورة الـ11 للجنة الثنائية برئاسة وزيري التجارة والصناعة. كما تطرق اللقاء إلى مشروع المحطة النووية في الضبعة، حيث أعرب الوزيران عن ارتياحهما للتقدم المحرز في هذا الصدد.

وتبادل الوزيران الآراء حول تطورات الأوضاع في كل من سورية وليبيا، وأكد شكري ضرورة الحفاظ على مؤسسات الدولة الوطنية في البلدين والعمل من أجل الحيلولة دون تقسيم أي منهما ضماناً لاستقرار المنطقة، منوهاً بأهمية مواصلة التفاوض بين مختلف الأطراف المعنية من أجل التوصل إلى حلول سياسية تضمن تحقيق الأمن والاستقرار وتحقن دماء الشعوب العربية الشقيقة، وتحول دون تمدد الجماعات الإرهابية وانتشارها، مشيراً في هذا الصدد إلى أهمية عدم السماح بممرات آمنة لخروج الإرهابيين من إدلب.

وأكد لافروف دعم روسيا الجهود المصرية في ليبيا، مشدداً على أهمية توحيد الجيش الليبي وعدم إمكانية التعويل على الميليشيات لحفظ الاستقرار هناك.

والتقى شكري نظيره الباكستاني شاه محمود قريشي»، وأكد حرص مصر على توثيق التعاون بين البلدين في المجالات كافة، وإنشاء جمعية صداقة برلمانية مصرية ـــ باكستانية، إضافة إلى تطوير التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري، منوهاً بأهمية تفعيل مجلس رجال الأعمال المصري - الباكستاني المشترك، وجميع آليات التعاون المشترك في هذا الصدد.

كما أشار الوزير شكري إلى اهتمام مصر بتنسيق التعاون بين ميناء جوادر وقناة السويس في إطار مشاريع الممر الاقتصادي الصيني ـــ الباكستاني ضمن مبادرة «طريق الحرير»، فضلاً عن قيام رجال الأعمال الباكستانيين باستكشاف الفرص الاستثمارية الضخمة المتاحة في مجال تنمية قناة السويس.

وأكد وزير خارجية باكستان عمق العلاقات التاريخية بين البلدين، واهتمام بلاده بتفعيل التعاون المشترك في المجالات كافة، فضلاً عن أهمية التنسيق تجاه مختلف القضايا في المحافل الإقليمية والدولية على ضوء تقارب المواقف بين البلدين.

والتقى الوزير شكري نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية والتجارة الإرلندي سيمون كوفني، وتناول اللقاء بحث سبل تدعيم العلاقات المصرية - الإرلندية وترقيتها في مختلف المجالات.

كما بحث الوزير شكري مع وزير خارجية فنلندا تيمو سوني في سبل تعزيز العلاقات الثنائية، ومستجدات الأوضاع في سورية وليبيا وفلسطين. واستعرض الرؤية المصرية تجاه القضية الفلسطينية، منوهاً بأهمية تنسيق الجهود الدولية لحض الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على استئناف المفاوضات في أسرع وقت.